اقتصاد وتكنولوجيا

سفن مكدسة ونقص الحاويات.. هل تتحول اضطرابات البحر الأحمر لأزمة عالمية؟

تسود التجارة العالمية حالة من الفوضى مع استمرار ارتفاع أسعار الشحن البحري وتكدس السفن في الموانئ ونقص الحاويات الفارغة جرّاء هجمات تشنها جماعة الحوثي اليمنية على سفن في البحر الأحمر نصرة لقطاع عزة الذي يتعرض لعدوان إسرائيلي متواصل منذ 8 أشهر.

وقالت مجموعة ميرسك الدانماركية للشحن، أمس، إنها تواجه ازدحاما كبيرا في موانئ البحر المتوسط ​​​و​الموانئ الآسيوية، ما يتسبب في تأخيرات كبيرة لرحلاتها.

وأضافت ثاني أكبر شركة حاويات في العالم، في بيان، أنها لن تسيّر رحلتين كانتا من المقرر أن تتجها غربا من الصين وكوريا الجنوبية في أوائل يوليو/تموز المقبل نتيجة لهذا الازدحام.

وتحرص شركات كبرى في مجال نقل الحاويات، مثل “ميرسك” و”إم إس سي” و”هاباغ لويد”، على تغيير مسار سفنها من البحر الأحمر واتخاذ طريق أطول عبر رأس الرجاء الصالح في جنوب قارة أفريقيا لأغراض السلامة.

وفي سنغافورة ثاني أكبر ميناء بحري للحاويات في العالم، تشير بيانات شركة لاينرليتيكا إلى أنها أحدث الدول معاناة من الازدحام، وأظهرت بيانات الشركة، كذلك، ازدحاما في موانئ في الصين ودبي وإسبانيا والولايات المتحدة، وفي وقت سابق ذكرت جيبوتي تكدس سفن الشحن بالقرب من أراضيها عند مدخل البحر الأحمر.

ونقلت رويترز عن خبراء ملاحيين قولهم إن الموانئ في الصين تعرضت لرياح عاتية وأحوال جوية أخرى أثرت على تدفق البضائع.

وقالت شركة لاينرليتيكا إن الازدحام المتفاقم في موانئ سنغافورة وجبل علي في دبي يرجع إلى الاضطرابات المستمرة الناجمة عن تحويل مسار السفن بعيدا عن البحر الأحمر إلى جانب الارتفاع المفاجئ في الطلب على البضائع.

وتفرغ السفن الكبيرة للغاية من الشرق الأقصى الحاويات بموانئ في غرب البحر المتوسط ​​مثل برشلونة ثم تعاود تحميلها على سفن صغرى متجهة إلى الوجهات النهائية في موانئ وسط البحر المتوسط وشرقه، مما يضغط على العمليات في الموانئ المتضررة، وفق منصة التسعير “زينيتا”.

ضبابية وارتباك
وقال كبير المحللين لدى منصة “زينيتا” بيتر ساند إن ثمة خليطا من الضبابية والارتباك في سلاسل إمداد الشحن البحري عالميا. وأضاف: “سرعة وحجم هذا الارتفاع الحديث (في الأسعار) أخذا السوق على غرة”.

وذكر ساند أن سعر الشحن الفوري لإرسال شاحنة بطول 40 قدما (12 مترا) من الصين إلى شمال أوروبا سجل الجمعة الماضي 4615 دولارا، وهو أعلى تقريبا بمقدار 3.5 أمثال من سعر أول مايو/أيار الماضي، لكنه دون أعلى سعر على الإطلاق الذي بلغ 14407 دولارات في يناير/كانون الثاني 2022.

وذكر موقع (لاينرليتيكا) لتقديم التحليلات، في تقرير حديث، أن تكدس الموانئ في الصين ودول آسيوية أخرى يضغط على سوق شحن حاويات منهكة وتئن بالفعل تحت وطأة نقص المساحات داخل السفن ونقص المعدات.

وتراجع عدد السفن المارة عبر قناة السويس 85% في الأشهر الستة الماضية جراء الاضطرابات، في حين زاد عدد السفن المارة عبر مسار رأس الرجاء الصالح (جنوب قارة أفريقيا) بأكثر من الضعف، وفقا لبيانات مارين ترافيك التي جمعتها وكالة الأناضول، أواخر الشهر الماضي.

وتحولت أغلب شركات الشحن التي تستخدم قناة السويس -أقصر طريق بحري بين آسيا وأوروبا والذي يمثل نحو 15% من حجم التجارة البحرية العالمية- إلى الطريق الأطول حول رأس الرجاء الصالح في جنوب أفريقيا.

وقال مدير المبيعات في شركة “ويست باوند” للخدمات اللوجستية، ومقرها المملكة المتحدة، توم ستاينر “كان البديل هو الالتفاف حول رأس الرجاء الصالح. قدمت الكثير من خطوط الشحن خدمة مؤقتة لسد الفجوة التي اعتقدوا أنها ستستغرق بضعة أشهر، وكان من المفترض أن يكون هذا حلا مؤقتا فقط”.

الجزيرة

زر الذهاب إلى الأعلى