دراسة… تناول الأسماك الزيتية يخفض مخاطر الإصابة بأمراض الكلى

تشير الأبحاث إلى أن تناول حصتين على الأقل من الأسماك الزيتية مثل الماكريل والسردين والرنجة أسبوعيًا يرتبط بانخفاض خطر الإصابة بأمراض الكلى المزمنة التي تصيب حوالي 700 مليون شخص حول العالم ويمكن أن تؤدي إلى الفشل الكلوي والوفاة.

ووجد الباحثون من معهد جورج للصحة العالمية وجامعة نيو ساوث ويلز، ارتباطًا بين المستويات الأعلى من أحماض أوميغا 3 الدهنية الموجودة في الأسماك الزيتية والمأكولات البحرية الأخرى، وتقليل مخاطر الإصابة بمشاكل الكلى. ولم يتم العثور على الرابط مع مستويات أعلى من أحماض أوميغا 3 الدهنية المشتقة من النباتات.

وبدوره، قال الدكتور ماتي ماركلوند، كبير الباحثين في معهد جورج، لصحيفة “ذا غارديان”: “في حين أننا لا نستطيع أن نقول على وجه اليقين ما هي الأسماك المحددة التي كان لها أكبر تأثير على خطر الإصابة بمرض الكلى المزمن، إلا أننا نعلم أن مستويات الأحماض الدهنية في الدم تعكس تناولها جيدًا”.

وأضاف: “تشير التوصيات الغذائية الحالية في معظم البلدان إلى حصتين على الأقل من الأسماك في الأسبوع، ويفضل أن تكون الأسماك الزيتية، والتي ستوفر حوالي 250 مليغراماً يوميًا من أوميغا 3 طويلة السلسلة. ومن بين أغنى المصادر الغذائية لهذه الأحماض الدهنية أسماك المياه الباردة الدهنية – على سبيل المثال، السلمون والسردين والماكريل والرنجة”.
وأشار الباحثون إلى أن النتائج التي توصلوا إليها كانت قائمة على الملاحظة، وبالتالي لم تثبت أن تضمين المزيد من المأكولات البحرية في النظام الغذائي يقلل بالتأكيد من خطر الإصابة بمرض الكلى المزمن. وقال ماركلوند: “نحن بحاجة إلى مزيد من التجارب مع شواهد لتحديد هذا النوع من السببية”.

ومع ذلك، كانت النتائج متشابهة بعد مزيد من التحليل، وبدت متسقة عبر الفئات العمرية. وأضاف: “ارتبطت المستويات المرتفعة باستمرار بانخفاض مخاطر مرض الكلى المزمن”.

والجدير بالذكر أن الدراسات التي أجريت على الحيوانات سابقًا، أشارت إلى أن أحماض أوميغا 3 الدهنية قد تساعد في وظائف الكلى، ولكن حتى الآن كانت الأدلة من الأبحاث البشرية محدودة واعتمدت في الغالب على الاستبيانات الغذائية.

Energyco advertisement