مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان تدين الهجمات والقتل والقصف في شمال غرب سوريا

أعلنت مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ميشيل باشليه أن ما يقرب من 300 مدني قتلوا في هجمات في شمال غرب سوريا هذا العام مشيرة إلى 93 بالمئة من هؤلاء راحوا ضحية ضربات نفذتها الحكومة السورية وحليفتها روسيا.

وأدانت باشليه في بيان عبرت فيه عن “الفزع من حجم الأزمة الإنسانية” الضربات المباشرة أو قرب مخيمات النازحين والمنشآت الطبية والتعليمية بما في ذلك مستشفيان أمس الاثنين.

وقالت باشليه من قبل إن “ضربات كتلك قد تصل إلى حد جرائم الحرب”.

وفي إفادة صحفية في جنيف، قال المتحدث باسم باشليه روبرت كولفيل ردا على سؤال عما إذا كانت سوريا وروسيا تتعمدان استهداف المدنيين ومنشآت محمية بموجب القانون الدولي “كثافة الهجمات على المستشفيات والمنشآت الطبية والمدارس تشير لاستحالة أن تكون جميعها عرضية”.

Energyco advertisement