30.9 C
بيروت
يوليو 28, 2021

فيروس كورونا: هل يمكن أن تنقل العدوى للآخرين حتى بعد تلقيك اللقاح؟

في حزيران عام 2009، عاد صبي عمره 11 عاما من المملكة المتحدة إلى الولايات المتحدة، ولم تكد تمضي أيام حتى ظهر تورم في الغدد اللعابية أثناء حضوره برنامجا دينيا في مقاطعة سوليفان في نيويورك. إذ كان الصبي مصابا بالنكاف، وهو مرض معد ينتشر عبر الرذاذ في الهواء، ونقل الصبي العدوى إلى الولايات المتحدة دون أن يدري.

وفي نهاية البرنامج الديني اليهودي، الذي ينخرط فيه الطلاب في أنشطة جماعية يومية وجها لوجه حول طاولة صغيرة لدراسة التلمود، أصيب 22 طفلا وثلاثة بالغين بالعدوى. وعندما عاد هؤلاء الطلاب لمنازلهم، انتشر الفيروس في بروكلين ومقاطعة روكلاند، ثم مقاطعة أوشن ومقاطعة أورانج، وأصيب إجمالا 3,502 شخصا على الأقل بالعدوى على مدى عام.

وخلص العلماء إلى أن هذه الطريقة في الدراسة قد أسهمت في نشر فيروس النكاف. لكن المثير للاستغراب أن الصبي الذي نشر العدوى دون قصد قد تلقى جميع الجرعات المعززة من لقاح الثلاثي (الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية). صحيح أن الصبي كانت لديه مناعة من المرض، إذ ظهرت عليه أعراض طفيفة نسبيا، إلا أنه كان حاملا للفيروس وناشرا للعدوى.

 

 

 

وكشفت دراسة أن معظم اللقاحات لا تقي تماما من الإصابة بالعدوى، رغم أنها تمنع ظهور الأعراض. ولهذا فإن الأشخاص الذين تلقوا التطعيمات قد يحملون مسببات الأمراض وينشرونها دون أن يدروا. وربما أيضا يتسببون في تفشي جائحة.

مناعة فعالة أو تعقيمية
توفر اللقاحات نوعين من الحماية، يطلق على النوع الأول اسم “المناعة الفعالة”، بمعنى أن جهاز المناعة يكون قادرا على منع ظهور الأعراض الشديدة للمرض وحدوث المضاعفات، لكنه لا يمكنه منع مسببات المرض من دخول الجسم أو التكاثر في الخلايا.

Open chat