صحة وجمال

الأسبرين يحدّ من الأمراض المرتبطة بقلّة النوم

أفادت دراسة أميركية بأن جرعة منخفضة من الأسبرين تحدّ من الأمراض المرتبطة بقلة النوم.

وأوضح الباحثون، أن نتائج دراستهم التي نُشرت الاثنين، في دورية «Sleep» قد تعزّز تطوير علاجات جديدة تستهدف المسارات الالتهابية الناجمة عن قلّة النوم.

ويُعد نقص النوم، الذي ينتج عن قلّة مدته أو أعراض الأرق، عاملاً خطراً رئيسياً للإصابة بالأمراض المزمنة المتنوعة مثل أمراض القلب والسّكري والسّمنة. وتشير الأبحاث إلى أن الالتهاب الناجم عن قلّة النوم يلعب دوراً مهماً في الإصابة بهذه الأمراض.

وعندما لا نحصل على قسطٍ كافٍ من النوم، يزداد نشاط الجهاز المناعي، ما يؤدي لارتفاع مستويات البروتينات الالتهابية في الجسم، وهذه البروتينات، على الرغم من ضرورتها لمحاربة العدوى وإصلاح الأنسجة، فإن تراكمها بشكل مفرطٍ يسهم في الإصابة بالأمراض.

لذلك، يُعدّ تخفيف الالتهاب نهجاً واعداً لتقليل مخاطر الإصابة بالأمراض المرتبطة بنقص النوم، وفقاً للباحثين.

وأجرى الفريق دراسته لرصد دور الأسبرين، المعروف بتأثيراته المضادة للالتهابات، في التخفيف من المسارات الالتهابية الناجمة عن قلّة النوم، مقارنةً بالدواء الوهمي، عبر مراقبة 46 بالغاً يتمتعون بصحة جيدة.

وجرّب الفريق 3 بروتوكولات هي: تقييد النوم مع تناول الأسبرين، وتقييد النوم مع تناول الدّواء الوهمي، ومجموعة المراقبة مع تناول الدواء الوهمي.

وتضمّن كل بروتوكول 14 يوماً في المنزل، تليها إقامة في المستشفى لمدة 11 يوماً. وفي حالة تقييد النوم/ الأسبرين، تناول المشاركون جرعة منخفضة من الأسبرين خلال المرحلة المنزلية والإقامة في المستشفى.

وبدأت الإقامة في المستشفى بليلتين من النوم لمدة 8 ساعات، تلتها 5 ليالٍ من النوم لمدة 4 ساعات تحت ظروف تقييد النوم، ومن ثَمّ 3 ليالٍ من النوم الجيد للتعافي.

وفي مجموعة المراقبة، كان النوم لمدة 8 ساعات متاحاً طوال فترة التجربة. وقُيّم النوم والتدابير المناعية في مراحل مختلفة خلال الدراسة.

وأظهرت النتائج أنه بالمقارنة مع الدواء الوهمي، فإن تناول جرعة منخفضة من الأسبرين بشكل وقائي خلال تقييد النوم يقلّل من الاستجابات المسبّبة للالتهابات.

وقالت الدكتورة لاريسا إنغيرت، الباحثة الرئيسية للدراسة في جامعة هارفارد الأميركية: «تظهر هذه النتائج أنه من الممكن تخفيف المسارات الالتهابية التي تنشط عن طريق تقييد النوم من خلال تناول جرعة منخفضة من الأسبرين بوصفه إجراءً وقائياً».

وأضافت عبر موقع الجامعة، أن «هذه النتائج قد تعزّز تطوير علاجات جديدة تستهدف تلك المسارات على وجه التحديد، من دون اللجوء إلى الآثار الجانبية غير المرغوب فيها المرتبطة بالأسبرين، مثل النزف والسكتة الدماغية».

وأشارت إلى أنّ مثل هذه العلاجات يمكن أن تُكمل علاجات تحسين النوم السّلوكية لمنع الالتهاب أو السيطرة عليه بشكل أفضل لدى أولئك الذين يعانون من فترات نقص النوم.

زر الذهاب إلى الأعلى