اقتصاد وتكنولوجيا

مع استمرار العدوان على غزة.. أسعار النفط ترتفع عالمياً

ارتفعت أسعار النفط بنحو 2% في نهاية تعاملات الأسبوع وذلك مع تزايد المخاوف من تأثر إمدادات النفط من منطقة الشرق الأوسط جراء استمرار العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

وأكّد العراق التزامه بمستويات الإنتاج التي حددها تحالف “أوبك+” وذلك قبل أسبوعين على الاجتماع الذي سيعقده التحالف في 26 الجاري.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 1.42 دولار بما يعادل 1.8% لتسجل عند التسوية 81.43 دولارا للبرميل. وصعد خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 1.43 دولار، أو 1.9% إلى 77.17 دولارا عند التسوية.

ويأتي الارتفاع -الجمعة- في أسعار النفط رغم تسجيلها انخفاضا أسبوعيا قدره 4%، ليسجل ثالث خسارة أسبوعية على التوالي.

وقال محللون لدى كومرتس بنك “المخاوف بشأن الطلب حلّت محل الخوف من اضطرابات الإنتاج بسبب الصراع في الشرق الأوسط”.

وتشهد أسعار الخام دعما بسبب العدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة، مما يهدد بتوسع الأزمة في منطقة الشرق الأوسط الغنية بالنفط، التي تتحكم بممرات مائية تعبر منها كميات كبيرة من النفط متجهة لمختلف مناطق العالم.

وزادت البيانات الاقتصادية الصينية الضعيفة هذا الأسبوع من المخاوف بشأن تعثر الطلب. وبالإضافة إلى ذلك، طلبت المصافي في الصين (أكبر مشتر للنفط الخام)، إمدادات أقل من السعودية (أكبر مصدر للنفط في العالم)، لشهر ديسمبر/كانون الأول المقبل، الأمر الذي قلّل من أسعار الخام عالميا.

ويجتمع تحالف أوبك+، الذي يضم منظمة البلدان المصدّرة للنفط (أوبك) وحلفاء من بينهم روسيا، في 26 تشرين الثاني الجاري، في فيينا.

وقالت وزارة النفط العراقية، إن بغداد ملتزمة باتفاق أوبك+ بشأن تحديد مستويات الإنتاج.

وقالت هيليما كروفت, المحللة لدى آر بي سي كابيتال ماركتس، إن احتمالات تمديد السعودية خفض إنتاجها إلى الربع الأول من 2024 تتزايد بالتأكيد، نظرا لتجدد مخاوف الأسواق بشأن الطلب الصيني والتوقعات الأوسع للاقتصاد الكلي”.

زر الذهاب إلى الأعلى