تكنولوجيا

هل تحظى صور الذكاء الاصطناعي بحماية حقوق النشر؟

أعلن مكتب حقوق الطباعة والنشر الأميركي أنّ الصور التي أنتجها الذكاء الاصطناعي لا يمكنها أن تحصل على حماية حقوق النشر في #الولايات المتحدة، إذ أشار إلى أنّه بالرغم من أنّ الذكاء الاصطناعي يعمل وفق إرشادات البشر، إلا أنّ الآلة هي التي تختار شكل الصورة النهائية التي تنتجها.

وقال المكتب إنّ مستوى الإبداع البشري الذي يُنتج العمل يلعب دوراً مهمّاً في تحديد إذا كان يمكن منح حقّ الحماية، وأضاف أنّ نماذج الذكاء الاصطناعي الحالية لا يمكنها إنشاء عمل محمي بحقوق النشر، إذ “لا يبدع المستخدمون تماماً لتوليد المحتوى”. ويعتبر المكتب أنّ حق المؤلف يمكن أن يحمي فقط المواد التي هي نتاج الإبداع البشري.

في هذا السياق، أفاد موقع “إن غادجت” بأنّه عندما يتعلّق الأمر بالأعمال التي تم إنشاؤها بواسطة الذكاء الاصطناعي، ينظر المكتب في ما إذا كانت مساهمات الآلة في العمل هي نتيجة “إعادة إنتاج ميكانيكية”، أي تم إنشاؤها استجابة لمطالبات نصية، أو إذا كانت تمثّل “التصوّر العقلي للمؤلّف”. لذلك، تنصّ القواعد الحالية على أنّ مكتب الحقوق “لن يُسجّل الأعمال التي تنتجها آلة أو مجرد عملية ميكانيكية تعمل بشكل عشوائي من دون أي مدخلات إبداعية أو تدخل من مؤلف بشري”.

ومع ذلك، فقد ترك المكتب المجال مفتوحاً لمنح حماية حقوق النشر للعمل الذي يحتوي على عناصر تم إنشاؤها بواسطة الذكاء الاصطناعي، وقال إنّ “هذا سيعتمد على الظروف، لا سيما كيفية عمل أداة الذكاء الاصطناعي وكيفية استخدامها لإنشاء العمل النهائي”.

وفي الوقت نفسه، بدأ المكتب بدراسة قانون وسياسة حقوق الطبع والنشر المتعلقة بالذكاء الاصطناعي بناءً على طلبات من الكونغرس الأميركي والجمهور، وسيستضيف عدة حلقات نقاش حول ذلك في نسيان وأيار.

زر الذهاب إلى الأعلى