adplus-dvertising
21.4 C
بيروت
مايو 22, 2022

حزب الله : تلقينا رسائل إيجابيّة ودعوات من الأميركيين والأوروبيين.. ورفضناها!

يد-السيد

كشف رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله السيد هاشم صفي الدين ل”الديار” عن تلقي حزب الله في الفترة الاخيرة رسائل ايجابية من الادارة الاميركية، نقلها احد الاشخاص تتضمن عرضا لحوار مباشر ومفتوح حول قضايا عدة رفضها حزب الله بشكل مطلق، وحمّل هذه الادارة مسؤولية كل مآسي شعوبنا العربية، وكشف ايضا ان «فرنسا والولايات المتحدة الاميركية ودولا عربية واوروبية دعوا حزب الله الى استثمار انتصاراته في الداخل اللبناني بعد حرب تموز وصولا الى حكم البلد،فرفضها الحزب لانه يدرك جيدا ان هذا البلد لايحكم الا بالتوافقات بين جميع ابنائه وطوائفه، واية قوة مهما كان حجمها ونفوذها لاتستطيع حكم البلد، والتجارب القريبة والبعيدة اثبتت ذلك».

هذه المواقف اعلنها السيد صفي الدين من منزل مسؤول العلاقات الاعلامية في حزب الله الحاج محمد عفيف خلال»سهرة اعلامية عائلية» لاكثر من اعلامي يمثلون «اللقاء الاعلامي الوطني».

وبعد كلمة ترحيبية للحاج عفيف، شرح صفي الدين الواقع اللبناني والعربي والدولي بشكل مسهب، وعلى مدى ٣ ساعات اظهر «مقاربة مختلفة وواقعية للازمات الداخلية مخالفة جذريا للطروحات السياسية لجميع الافرقاء السياسيين وبهوراتهم، حتى لحلفاء حزب الله، اساسها التواضع من اجل مصلحة البلد، مما يؤكد على رقي تجربة حزب الله وقيادته وحتمية انتصار من يملك مثل هذه الرؤية على اية قوة عالمية مهما كان جبروتها».

ويكشف صفي الدين ايضا عن تفوق فكري واستراتيجي وعملي وعلمي بمسافات عن كل القوى الداخلية في فهم التركيبة اللبنانية، ولأول مرة في التاريخ القديم والحديث تقابل قوة سياسية انجازانها الكبرى بهذا التواضع لمصلحة كل البلد، ومن هنا رد سماحة السيد حسن نصرالله بشكل حاسم على دعوات البعض للاستثمار داخليا، بالقول «الاستثمار لا يكون الا على العدو الاسرائيلي والولايات المتحدة الاميركية، اما في الداخل خلافاتنا سياسية، وليس لنا اعداء وانتصاراتنا لكل اللبنانيين»،وانطلاقا من ذلك شدد على ان «التوافقات تبقى قدر اللبنانيين ومرتكز صيغتهم السياسية وقوتهم».

مقالات ذات صلة