adplus-dvertising
27.4 C
بيروت
سبتمبر 30, 2022

هل احتكار اللقاحات كان سبب ظهور متحور “أوميكرون”؟

النهار
منذ انتشار فيروس كورونا، أعلن العلماء أن متحوّرات جديدة ستظهر تباعاً، إذ إن الفيروسات بطبيعتها متحوّرة، ولن يتوقّف ظهور هذه التحوّرات إلّا مع الوصول إلى نسب تلقيح متقدّمة على صعيد العالم، وليس على صعيد الدول فحسب.

وبعد سنتين من ظهور الفيروس، ما زالت المتحوّرات تظهر باستمرار، بعد أن فشل المجتمع الدولي والمنظّمات المعنيّة في تحقيق نسب تلقيح مرتفعة حول العالم.

لكن ما كشفه رئيس مؤسسة “روكفلر” “راجيف شاه” يستحق التوقّف عنده. برأيه، “إن فشل الدول الغنيّة في مشاركة اللقاحات بسرعة، وبشكل واسع مع الدول النامية هو السبب الأساسي وراء ظهور المتحوّر الجديد، “أوميكرون””.

وفي مقابلة له عبر شبكة “سي أن بي سي” الأميركية، أشار إلى أن “العالم المتطوّر فشل في تحقيق هدفين أساسيّيَن، الأول يتمثّل في تحقيق مناعة عالميّة بنسبة 40 في المئة، والهدف الثاني هو رفع هذه النسبة إلى 70 في المئة في أيلول من العام المقبل. وهذا السبب الأساس خلف ظهور المتحوّر الجديد”.

وكشف عن أن خبراء مؤسّسة “روكفلر” قدّروا أن “المتحوّرات الجديدة يمكن أن تأتي من البلدان الأقلّ تقدّماً من ستة إلى ثمانية أضعاف”، وفق ما نشر موقع “cnbc”.

خطورة ظهور المتحوّرات الجديدة
تكمن خطورة ظهور متحوّرات جديدة في احتماليّة فقدان اللقاحات لقدرتها على مواجهة الفيروس، بسبب الطفرات الجديدة التي لم تكن موجودة أثناء تصميم اللقاحات، ما يدفع الشركات المصنّعة للّقاحات إلى العمل مجدّداً على جرعات تناسب المتحوّر الجديد، الأمر الذي يحتاج إلى فترات ليست بالقصيرة، وقد تكون كافية لانتشار الفيروس بشكل أوسع وللتسبب بأعداد وفيات أكبر، فضلاً عن إلحاق الضرر بالاقتصادات.

وقد أثار متحوّر “أوميكرون”، وهو آخر السّلالات ظهوراً، قلقاً لجهة إمكانية عودة الدول إلى سياسات الإقفال العام لتفادي انهيار الأنظمة الصحّيّة، في حين تجهد الشركات المصنّعة للّقاحات لمجاراة المتحوّر الجديد بهدف مواجهته ومنع تكرار التجارب السّابقة، إما عبر تطوير اللقاحات أو حتى عبر إنتاج حبوب علاج.

سبب ظهور المتحوّر “أوميكرون”
وبقدر أهمّية متابعة اللقاحات وسُبل الحماية من المتحوّر الجديد، فإنّه من الضروريّ معرفة الأسباب الحقيقيّة والمباشرة لظهور المتحوّر الجديد، ووضع خططٍ ذات نطاق واسع وقصيرة بل متوسّطة الأمد من أجل تفادي ظهور متحوّرات جديدة.

وفي سياق متّصل، فإنّ عدداً من القادة الأفريقيين، منهم رئيس جنوب أفريقيا سيريل رامافوزا، اتّهموا الدول الغربيّة الغنيّة باحتكار اللّقاحات، في حين شدّد رامافوزا على أن “المتحوّر الجديد يجب أن يكون بمثابة جرس إنذار للعالم مفاده أن عدم المساواة في توزيع اللقاحات لا يُمكن أن يستمرّ”، حسب ما نقلت الشبكة الأميركية نفسها.