30.4 C
بيروت
أغسطس 2, 2021

عزل لبنان … انطلق ! بقلم جان زغيب

بقلم جان جورج زغيب – جديدنا نيوز

لا شك ان الرسائل العربية والدولية للمسؤولين اللبنانيين عديدة ومختلفة كل بحسب مصالحها ولكنها تجمع على عنوان واحد: “الاصلاح”.

حتى اللحظة يُستنزف الاقتصاد اللبناني المنهار أصلا بحركة تهريب ناشطة على الحدود بحيث تستثمر العصابات في شراء السلع الاساسية المدعومة من اموال الناس ونقلها الى سوريا لبيعها بالعملة الصعبة. عملية التهريب لا يمكن ضبطها خصوصا وانها بحماية سياسية وأمنية وتؤمّن ملايين الدولارات للكارتيل المسيطر على هذه التجارة “المربحة”. ستة معابر لن ندخل في تفاصيلها أدت حتى اللحظة الى الانهيار السريع وتهديد الامن الاجتماعي والغذائي بحيث يتوقع ان تأتي العاصفة في نهاية أيار فإما تمهّد لضربة قاضية على مستوى الفساد والتهريب والاحتكار أو تجدد في تسوية للكارتيلات المسيطرة على البلاد سياسيا ، اقتصاديا ، دينيا واجتماعيا.

وفي هذا الاطار، ومع عدم ضبط الحدود واعتماد معايير دولية في معالجة الامور الشائكة التي قد تزعزع أمن البلدان المجاورة والعربية، انتظرت المملكة العربية السعودية خطأ جديدا من الجانب اللبناني في مكافحة الظواهر غير الشرعية لتقضي على النافذة الوحيدة للبنان والتي تأتي بالملايين وسيحتذي بها كل الدول العربية الى حين بدء الاصلاح الفعلي ومأسسة الدولة من جديد بعدما فتكت بها المشاريع الاقليمية.

وتعتبر الدول العربية ان لبنان بات رهينة في يد مجموعات عديدة خارجة عن الدولة تساهم في تفاقم مشكلة الأسواق السوداء وإفقار الشعب لتجني ارباحا طائلة على جثة الدولة. وستسعى الدول الى شبه عزل لما تبقّى الى حين قيام الدولة الحقيقية وانتزاع الشرعية لبناء وطن يليق بأبنائه.

جان جورج زغيب – jadidouna news

Open chat