صحة وجمال

دراسة: إطعام الرضع بالملعقة يمكن أن يكون سيئًا لنموهم!

يقضي الكثير من الآباء والأمهات ساعات يضعون خلالها الطعام المهروس في فم أطفالهم. وبحسب ما نشرته “ديلي ميل” البريطانية، يمكن أن يكون السماح للرضع بإطعام أنفسهم بأيديهم أفضل لنموهم.

تشجيع عادات صحية
تشير نتائج دراسة جديدة، أجراها باحثون في جامعة كولورادو، إلى أن فطام الطفل، التي تعد طريقة شائعة لتقديم الأطعمة الصلبة للرضع، يوفر سعرات حرارية وفيرة للنمو والتطور. وتؤكد نتائج الدراسة على أهمية السماح للرضع بإطعام أنفسهم بأيديهم بأطعمة كاملة غير مهروسة خلال مرحلة الفطام مقابل النهج الأكثر تقليدية المتمثل في إطعام الرضع بالملعقة الأطعمة الصلبة بعد هرسها.

يرجح البعض أن تلك الطريقة تشجع عادات الأكل الصحية، لأن الأطفال يطعمون أنفسهم ويمكنهم استكشاف مجموعة متنوعة من الأطعمة من وجبات الأسرة.

مسارات نمو أعلى
درس باحثون من جامعة كولورادو حالات فطام لنحو 70 رضيعًا سليمًا يبلغون من العمر خمسة أشهر. وأثناء الدراسة، سجل الباحثون ثلاثة أيام من تناول الطفل لجميع الأطعمة، أو مجموعة أطفال يتناولون الأطعمة المهروسة للأطفال. وكشف التحليل عن عدم وجود فرق كبير في تناول الطاقة بين مجموعتي الفطام.

لكن ارتبط فطام الأطفال، الذين يتناولون الطعام بأيديهم، بزيادة أكبر في درجات الوزن بالنسبة للعمر والوزن بالنسبة للطول مقارنة بالرضع الذين تم فطامهم تقليديًا، مما يعني أن لديهم مسارات نمو أعلى.

بحجم قبضة يد الطفل
وقال الباحثون إن الفواكه اللينة والخضروات المطهوة على البخار والجبن وقطع اللحم الصغيرة كلها أطعمة جيدة لمحاولة فطام الطفل لأنها تكون سهلة على الأطفال سواء عند الإمساك بها أو مضغها.

وقالوا إنه يجب تقديم الأطعمة على شكل أعواد بحجم قبضة يد الطفل لمنع الاختناق، وأضافوا أنه من المهم توفير نظام غذائي متنوع عند تقديم الأطعمة الصلبة للرضع.

وقالت الباحثة كينزي ماتزيلر، أخصائية تغذية، إن “أحد المخاوف الرئيسية بشأن فطام الطفل هو أنه لم يكن معروفًا ما إذا كان يوفر ما يكفي من العناصر الغذائية لدعم نمو الرضيع. لكن من المطمئن معرفة أن فطام الطفل يوفر السعرات الحرارية الكافية للنمو”.

المثابرة سر النجاح
قال الباحثون إنه غالبًا ما يستغرق الأمر ما يصل إلى 15 تعرضًا للطعام قبل أن يقبله الطفل، لذا فإن المثابرة هي المفتاح للنجاح، وفقًا لما ورد في سياق الدراسة التي تم عرض نتائجها في مؤتمر الجمعية الأميركية للتغذية في شيكاغو.

زر الذهاب إلى الأعلى