صحة وجمال

مخاوف من انتشار انفلونزا الطيور.. وتحذير من فيروس آخر أكثر فتكاً من كورونا!

تتزايد حالات الإصابة بانفلونزا الطيور بين الثدييات بما في ذلك المواشي في أميركا،وهذا ما يشكل تحذيرا صارخا من أن العالم غير مستعد لدرء الأوبئة مستقبلاً، وحث الزعماء على التحرك بسرعة.

وأفاد تقرير نشر الثلاثاء وتحدث عن الاصابات، أنه بعد مرور أكثر من أربع سنوات على جائحة كورونا، يتعامل السياسيون “بإهمال” من خلال عدم تخصيص ما يكفي من الأموال أو الجهود لتجنب تكرار الكارثة.

وينتقل فيروس انفلونزا الطيور (اتش 5 إن 1) بشكل متزايد إلى الثدييات بما في ذلك المواشي في المزارع في جميع أنحاء الولايات المتحدة وكذلك إلى عدد قليل من البشر مما أثار مخاوف من أن يتحول الفيروس إلى جائحة في المستقبل.

وقالت هيلين كلارك التي شاركت في إعداد التقرير ورئيسة وزراء نيوزيلندا السابقة في مؤتمر صحافي: “إذا بدأ الفيروس في الانتشار من شخص لآخر، الأرجح أن يعجز العالم عن التعامل معه”. وقالت كلارك إنه قد يكون “أكثر فتكاً من كوفيد”. وأضافت “لسنا مجهزين بما يكفي لوقف تفشي المرض قبل أن ينتشر بشكل أكبر”.

كما أشارت أيضاً إلى سلالة أكثر فتكاً من جدري القردة (إمبوكس) تؤثر بشكل خاص على الأطفال في جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وتابعت أنه في حين أن الدول الغنية لديها لقاحات يمكنها مكافحة تفشي هذا المرض، إلا أنها غير متاحة للدولة الواقعة في وسط إفريقيا. وأوضحت أن شخصين توفيا الآن بسبب سلالة جدري القردة في جنوب إفريقيا مما يظهر كيف أن الإهمال يؤدي إلى انتشار مسببات الأمراض.

وبحسب التقرير فإن الدول الأعضاء في منظمة الصحة العالمية، لم تتوصل بعد إلى اتفاق بشأن مواجهة أي جائحة طارئة مستقبلاً، ويعود ذلك أساساً إلى الخلافات بين الدول الغنية وتلك التي شعرت بأنها مهمشة خلال جائحة كوفيد.

ودعا التقرير الحكومات والمنظمات الدولية إلى الموافقة على اتفاق جديد بشأن أي جائحة في المستقبل بحلول ديسمبر فضلاً عن تمويل المزيد من الجهود لتعزيز إنتاج اللقاحات وترسيخ نفوذ منظمة الصحة العالمية وتوطيد الجهود الوطنية لمكافحة الفيروسات.

وتأكيداً على التهديد المحتمل، أشار التقرير إلى نماذج بحثية تشير إلى أن هناك فرصة من اثنتين بأن يواجه العالم جائحة بحجم كوفيد في السنوات الـ25 المقبلة. (العربية)

زر الذهاب إلى الأعلى