صحة وجمال

فوائد غير متوقعة لحقن الظهر أثناء الولادة!

تكثر حالات الولادة القيصرية في العالم العربي ويلجأ الأطباء عادة للتخدير الجزئي من خلال ما تعرف بحقن الظهر والتي يطلق عليها علميا عملية التخدير فوق الجافية والتي أثبتت دراسة حديثة فوائد صحية لها.

الدراسة التي نشرتها صحيفة التايمز البريطانية كشفت أن النساء اللاتي يخضعن لتخدير فوق الجافية أثناء الولادة أقل عرضة لمواجهة مضاعفات خطيرة أثناء المخاض.

ووجد فريق البحث أن إجراء حقنة فوق الجافية يقلل الخطر النسبي لحدوث مضاعفات خطيرة، مثل النوبات القلبية وتسمم الحمل والإنتان واستئصال الرحم بسبب المخاض بنسبة 35 بالمئة.

وفقاً لبحث نشر هذا العام، فإن حوالي 22 بالمئة من النساء اللاتي يلدن في اسكتلندا يخضعن لتخدير فوق الجافية لإدارة آلامهن.

وشملت الدراسة، التي أجرتها جامعتا غلاسكو وبريستول، أكثر من نصف مليون امرأة أنجبن إما عن طريق المهبل أو عن طريق عمليات قيصرية غير مخطط لها في المستشفيات الاسكتلندية بين عامي 2007 و2019.

ومن بين النساء المشاركات في الدراسة، خضعت أكثر من 125 ألف امرأة لتخدير فوق الجافية، وهو إجراء يتم من خلال حقنه في الظهر لمنع الألم الذي تشعر به أثناء المخاض.

الباحثون أكدوا النتائج التي توصلوا إليها، والتي نشرت في المجلة الطبية البريطانية، تشير إلى أن “توسيع الوصول إلى التسكين فوق الجافية لجميع النساء أثناء المخاض، وخاصة أولئك المعرضات للخطر الأكبر، يمكن أن يحسن صحة الأم”.

وقالت البروفيسور راشيل كيرنز، المؤلفة الرئيسية للدراسة، من جامعة غلاسكو: “تؤكد هذه النتيجة الحاجة إلى ضمان الوصول إلى التخدير فوق الجافية، خاصة بالنسبة لأولئك الأكثر عرضة للخطر النساء اللاتي يواجهن مخاطر طبية أعلى أو يلدن قبل الأوان”.

وتابعت: “من خلال توسيع نطاق الوصول وتحسين الوعي، يمكننا تقليل مخاطر النتائج الصحية الخطيرة بشكل كبير وضمان تجارب ولادة أكثر أمانًا.”

وقال الباحثون إن حالات حدوث مضاعفات خطيرة أثناء الولادة تضاعفت تقريبا بين عامي 2009 و2018 في المملكة المتحدة.

عندما تتلقى النساء حقنة فوق الجافية، فإنهن بحاجة إلى مراقبتهن عن كثب، وقال الباحثون في هذه الدراسة إن هذه المراقبة يمكن أن تكون السبب في انخفاض خطر حدوث مضاعفات لدى هؤلاء النساء.

العلماء كشفوا أيضا أن انخفاض استجابات الإجهاد الفسيولوجي أثناء المخاض والتصعيد السريع للتدخلات من قبل الأطباء يمكن أن يكونا سببًا في هذه النتائج.

وأشاروا إلى أن النساء الأكثر عرضة لحدوث مضاعفات أثناء الولادة أولئك الذين يعانون من السمنة المفرطة أو كان لديهم أكثر من طفل واحد.

وتبين أن النساء اللاتي لديهن حاجة طبية للحصول على حقنة فوق الجافية والذين يلدن أطفالهن قبل الأوان لديهم أكبر انخفاض في خطر حدوث مضاعفات، مع انخفاض في المخاطر بنسبة 50 بالمئة و 47 بالمئة على التوالي.

وقالت البروفيسورة ديبورا لولور، من جامعة بريستول: “إن سيطرة النساء وشركائهن على علاجهن أثناء الحمل، بما في ذلك استخدام الجافية أثناء المخاض، أمر مهم”.

وأضافت: “من المهم أيضًا أن يتم تزويد النساء اللاتي قد يستفدن من حقنة التخدير فوق الجافية لمنع إصابتهن بمرض خطير بمعلومات سهلة الفهم لمساعدتهن على اتخاذ قرار مستنير”.

ا
سكاي نيوز

زر الذهاب إلى الأعلى