The News Jadidouna

18 شخصية إيرانية بارزة طالتها إسرائيل في قلب سوريا

بـ6 صواريخ أطلقتها مقاتلات “إف-35″، وجّهت إسرائيل قبل يومين ضربة تكاد تكون الأقوى منذ أشهر ضد القوات الايرانية، باستهداف مبنى القنصلية الايرانية في حي المزّة بدمشق ما أدى لمقتل العميد محمد رضا زاهدي أحد قادة فيلق القدس في الحرس الثوري ونائبه، ومعهما 5 عناصر آخرين.

لكن هذه ليست المرة الأولى، فالضربة ليست بجديدة باعتبار أن الجيش الإسرائيلي ومعه الحليف الأميركي قصفا في الماضي، العديد من “الأهداف الإيرانية” في سوريا والعراق، واستهدفا شخصيات كثيرة.

فقد أبرزت تقارير رسمية إيرانية، الأربعاء، قائمة بالاغتيالات التي نفذتها إسرائيل في سوريا واستهدفت عناصر وقيادات من الحرس الثوري منذ هجوم حماس على إسرائيل في 7 أكتوبر، وفقا لصحيفة “إطلاعات” الحكومية.

وتبين وفق التقرير أن إسرائيل اغتالت منذ 2 ديسمبر/كانون الأول 2023 وحتى 2 أبريل/نيسان 2024، 18 عنصراً من قوات الحرس الثوري بينهم قيادات عسكرية بارزة.

ففي 2 ديسمبر/كانون الأول من عام 2023، اغتالت إسرائيل عنصرين من فيلق القدس هما العميد بناه تقي زاده والعميد محمد علي عطائي بعد استهدافهما في العاصمة دمشق بغارة جوية”.

وفي 25 من الشهر ذاته، اغتيل العميد سيد رضى موسوي أحد القادة البارزين في قوات فيلق القدس في سوريا بعد استهدافه بطائرة مسيّرة في محل إقامته بالعاصمة دمشق.

أما في 20 يناير/كانون الثاني 2024، فجرى اغتيال 5 من عناصر فيلق القدس بعد استهداف مقر لهم في دمشق وهم العميد حجت الله اميدوار والجنرال علي نجاد آغا زاده وحسين محمدي وسعيد كريمي ومحمد أمين صمدي، وكان أبرزهم العميد حجت الله اميدوار الذي كان يتولى مسؤولية استخبارات فيلق القدس بسوريا.

كذلك جرى اغتيال سعيد علي دادي أحد عناصر الحرس الثوري في 2 من فبراير/شباط الماضي، وذلك بعدما تم استهدافه بغارة جوية إسرائيلية في دمشق”.

أيضاً في الأول من مارس/آذار الماضي، اغتيل أحد عناصر الحرس الثوري المدعو رضا زارعي في هجوم جوي إسرائيلي على مدينة حمص السورية، وفي 26 من الشهر ذاته تم اغتيال بهروز وحيدي أحد عناصر فيلق القدس في هجوم جوي استهدفه خلال تواجده في مدينة دير الزور شرقي سوريا.

إلى أن هاجمت إسرائيل القنصلية الإيرانية في دمشق يوم الأول من أبريل/نيسان الجاري وقتلت 7 من المستشارين الإيرانيين من بينهم ضباط كبار وهم كل من العميد محمد رضا زاهدي، والعميد محمد هادي حاجي رحيمي، وحسين أمان اللهي، ومهدي جلادتي، ومحسن صداقت، وعلي أغا بابائي، وعباس صالحي روز بهاني.

حرب الظل بين إسرائيل وإيران وتل أبيب تدخل مرحلة أشد خطورة
مسرح حيوي
يشار إلى أن إسرائيل نفّذت حتى الآن 10 هجمات مباشرة على مواقع وأفراد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني منذ بداية الحرب على غزة.

وخلال يناير وفبراير الماضيين، نفذت إسرائيل 3 هجمات على دمشق بهدف اغتيال الجنرال محمد سعيد إيزدي وجنود آخرين في فيلق القدس، لكن تلك الهجمات فشلت.

ومنذ دخول إيران وحلفائها إلى سوريا، تحوّلت الأخيرة إلى مسرح حيوي لتحقيق مصالح كل من طهران وتل أبيب، الأولى بتوسيع نشاطها العسكري والتجاري والثانية بضرب أهداف إيرانية.

يذكر أن الحرس الثوري كان أعلن مساء الاثنين (1 أبريل 2024) مقتل كل من القائد في فيلق القدس محمد رضا زاهدي، والعميد محمد هادي حاجي رحيمي، فضلا عن المستشارين حسين أمان اللهي، ومهدي جلالاتي، ومحسن صدقات، بالإضافة إلى علي آغا بابائي، وسيد علي صالحي روزبهاني، في ضربة القنصلية.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy