The News Jadidouna

زلزال تايوان.. أبنية انهارت أمام الأعين

فيما ضرب زلزال عنيف تايوان وسط تحذيرات من أمواج تسونامي في الجزيرة واليابان والفلبين، أظهرت مشاهد تخطف الأنفاس الشوارع والجسور تهتز.

كما بينت بعض المقاطع المصورة التي انتشرت بشكل واسع اليوم الأربعاء، أبنية تتمايل وتنهار وأبراجاً تهتز على وقع الزلزال المرعب.

أتى ذلك، بعدما تخطت قوة الزلزال 7 درجات بمنطقة بحرية تقع قرب تايوان صباح اليوم، ما دفع بسلطات الجزيرة وكلّ من اليابان والفلبين إلى تحذير سكّان المناطق الساحلية من خطر حدوث تسونامي.

الأعنف منذ 25 سنة
لاسيما أنه أعنف زلزال يضرب الجزيرة منذ 25 عاماً، بحسب ما أكّد مدير “مركز تايبيه لرصد الزلازل” وو شين-فو للصحافيين. وقال وو إنّ “الزلزال قريب من الساحل وضحل. ولقد شعر به سكّان تايوان والجزر المجاورة… إنّه الأقوى منذ 25 عاماً، منذ زلزال 1999” الذي بلغت قوته 7,6 درجات وأوقع 2400 قتيل.

بالتزامن أصدرت السلطات التايوانية تحذيراً من خطر حدوث تسونامي في المناطق الساحلية.
وقالت في رسالة تحذيرية تلقّاها السكّان عبر هواتفهم المحمولة إنّ “الزلزال قد يؤدّي إلى حدوث تسونامي يؤثّر على تايوان فعلى سكّان المناطق الساحلية توخّي الحذر”.

خطر تسونامي
بدورها، أصدرت اليابان تحذيراً من خطر حدوث تسونامي في الجزر الواقعة في جنوب غرب البلاد.

كذلك، أطلقت الفلبين، تحذيراً من خطر حدوث “أمواج تسونامي عالية” وأمرت سكّان العديد من المناطق الساحلية في الأرخبيل بإخلائها.

وقال المعهد الوطني لعلم الزلازل في تحذير وجّهه لـ23 مقاطعة “ننصح بشدّة سكّان المناطق الساحلية في المقاطعات التالية بإخلائها فوراً إلى مناطق مرتفعة أو الانتقال إلى مناطق داخلية”.

إلا أن المقاطعات المعنية بالتحذير لم تشمل العاصمة مانيلا.

يذكر أن هذا الزلزال وقع تحت البحر قرب تايوان قبيل الساعة التاسعة من صباح الأربعاء بتوقيت طوكيو (00,00 ت غ)، بحسب ما أعلنت وكالة الرصد الزلزالي اليابانية، محذّرة من خطر حصول تسونامي في الجزر الجنوبية للأرخبيل.

فيما تفاوتت تقديرات قوته وفقاً لوكالات الرصد الزلزالي.

ففي حين قدّرت وكالة الأرصاد الجوية اليابانية قوته بـ7.5 درجات، قالت هيئة المسح الجيولوجي الأميركية إنّها بلغت 7.4 درجات.

بينما أتى تقدير وكالة الأرصاد الجوية التايوانية أدنى قليلاً إذ بلغ 7,2 درجة.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy