The News Jadidouna

لبنانيّ يردُ اسمه في إسرائيل.. من هو وما علاقته بـ”حزب الله”؟

نشرت صحيفة “معاريف” الإسرائيلية تقريراً جديداً قالت فيه إنّ وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت، وقع الأسبوع الماضي أمر مصادرة إدارية ضدّ 42 محفظة عملات رقميّة تُستخدم لتمويل “حزب الله” في لبنان.

وأشارت الصحيفة في تقريرٍ ترجمهُ “لبنان24” إلى أنَّ الأمر يتضمنُ أيضاً أسماء مسؤولي “حزب الله” الذين يستخدمون العملات الرقمية بغرض تلقي الأموال لأنشطة الحزب.
وزعمت الصحيفة أنّه من بين الشخصيات الرئيسية المُحدّدة في الأمر الإسرائيلي مهدي محمد حسن، وهو صرّاف لبناني لديه صلة بشركة صرافة تُسمى “cashout”، وهو يحتفظ بشبكة من المحفظات الرقمية لصالح التبرعات المُوجهة لـ”حزب الله” والتي تمّ إدراجها على قائمة عقوبات وزارة الخزانة الأميركيّة قبل أيام.
وذكر أمر المصادرة الصادر عن غالانت أنَّ الإجراءات الإسرائيلية تُضرّ بقدرة “حزب الله” على إستخدام وسيلة التشفير في الأنشطة التجارية التي تخدمه، مشيراً إلى أن تلك الإجراءات المُضادة تشكل خطوة جديدة أخرى في حملة الإضرار بـ”حزب الله” وأنشطته.

وأوضح التقرير أنّ ما تقوم به تل أبيب على صعيد مكافحة التبرعات الخاصة بـ”حزب الله”، هو إستكمالٌ واستمرارٌ للخطوات الإسرائيلية السابقة التي تمّ على أساسها الإستيلاء على محفظات مالية كان يستخدمها صراف آخر في لبنان يُدعى توفيق علاو، لتلقي أموال لـ”حزب الله” مصدرها تصدير النفط الإيراني.
وكان مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأميركية (OFAC) فرض عقوبات جديدة على فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، وقوات الحوثي اليمنية وحزب الله، بالإضافة إلى 11 فرداً ومنظمة تدعم الحكومة السورية.

وبحسب إعلان وزارة الخزانة الأميركية، فقد تم فرض عقوبات على 6 كيانات وفرد ومكتب صرافة وناقلتي نفط لتسهيلهما نقل البضائع والمعاملات المالية لفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني وحزب الله في لبنان والحوثيين في اليمن.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy