The News Jadidouna

“خطة مزدوجة”… نتنياهو يقرر إخلاء “رفح” قبل اقتحامها المتوقع

أمر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم الجمعة الجيش بالاستعداد لإخلاء رفح قبل اقتحامها المتوقع.
وقال نتنياهو: إنه أمر الجيش بتطوير خطة مزدوجة لإجلاء المدنيين من رفح وهزيمة ما تبقى من كتائب حماس معتبراً أن هناك حاجة “لعملية هائلة” في رفح.

وقال مكتب نتنياهو إنه “لا يمكن تحقيق هدف الحرب المتمثل في القضاء على حماس وإبقاء أربع كتائب لحماس في رفح. ومن ناحية أخرى، فمن الواضح أن عملية واسعة النطاق في رفح تتطلب إخلاء السكان المدنيين من مناطق القتال. ولهذا السبب وجه رئيس الوزراء الجيش الإسرائيلي والمؤسسة الأمنية بعرض خطة مزدوجة على حكومة الحرب لإخلاء السكان وتدمير الكتائب”.
يذكر أن رفح آخر منطقة لجأ إليها سكان غزة خلال الحرب الدائرة منذ 7 تشرين الاول. وتقول إسرائيل إن رفح هي آخر معاقل حماس، وإن هناك حاجة لإرسال قوات لاستكمال خطة إسرائيل للقضاء على الحركة المسلحة. لكن ما يقدر بنحو 1.5 مليون فلسطيني متكدسون في البلدة بعد فرارهم من القتال في أنحاء أخرى من غزة.
هذا ونفذت القوات الإسرائيلية غارة جوية على رفح في جنوب قطاع غزة اليوم الجمعة تسببت في سقوط قتلى رغم تحذير وكالات إغاثة من سقوط عدد كبير من القتلى بين الفلسطينيين إذا تقدمت إلى داخل المدينة.
وتصاعدت وتيرة القلق الدولي بشأن مصير مئات الآلاف من سكان غزة الذين نزحوا إلى رفح منذ تهديد إسرائيل بشن هجوم بري على المدينة الواقعة على الحدود مع مصر.
وقالت واشنطن أمس الخميس إنها لن تؤيد أي عملية عسكرية إسرائيلية في رفح دون إيلاء الاعتبار الواجب لمحنة المدنيين.
وتقول إسرائيل إنها تتخذ إجراءات لتجنب سقوط ضحايا من المدنيين وتتهم مسلحي حماس بالاندساس بين المدنيين، بما في ذلك في مدارس مستخدمة كملاجئ ومستشفيات، وهو ما يؤدي إلى مقتل المزيد من المدنيين. ونفت حركة حماس هذه الاتهامات.
ويكافح أطباء وعاملون في مجال الإغاثة في رفح لتوفير المساعدات الأساسية ووقف انتشار الأمراض.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy