اقتصاد وتكنولوجياعالم السيارات

تنافس سعودي تركي على استضافة مصنع لسيارات تيسلا؟

قلت صحيفة وول ستريت جورنال اليوم الاثنين عن مصادر مطلعة قولها إن السعودية تجري محادثات في مراحل مبكرة مع شركة تيسلا الأمريكية لصناعة السيارات الكهربائية لإقامة مصنع لها في المملكة.

يأتي هذا التقرير بعد ساعات من إعلان دائرة الاتصالات بالرئاسة التركية أن الرئيس رجب طيب أردوغان طلب من إيلون ماسك الرئيس التنفيذي لتيسلا بناء مصنع للشركة في تركيا.

مصنع لتيسلا في السعودية؟

وذكرت الصحيفة في تقريرها أن السعودية تحاول اجتذاب شركة تيسلا عن طريق منحها حق شراء كميات معينة من المعادن والفلزات التي تحتاجها من دول تشمل جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وتحاول المملكة تنويع اقتصادها كي لا يعتمد على النفط وحده، ويعد صندوق الثروة السيادي السعودي أكبر مستثمر في مجموعة لوسيد، إحدى شركات السيارات الكهربائية الناشئة التي تتطلع إلى تحدي هيمنة تيسلا على القطاع.

وجاء في تقرير وول ستريت جورنال أن أحد المقترحات التي تدرسها المملكة يتضمن تقديم تمويل لشركة ترافيجورا العملاقة لتجارة السلع الأولية لتنفيذ مشروع متعثر للكوبالت والنحاس في الكونغو من شأنه أن يساعد في تزويد مصنع تيسلا المحتمل بالإمدادات.

وقال متحدث باسم ترافيجورا إن الشركة تدرس خياراتها لمشروع موتوشي في الكونغو وسط ارتفاع التكاليف واستمرار انخفاض أسعار الكوبالت.

ولم ترد تيسلا أو وزارة الإعلام السعودية بعد على طلبات من رويترز للتعليق بينما امتنع صندوق الاستثمارات العامة، الصندوق السيادي السعودي، عن التعليق.

لكن الملياردير الأمريكي نفى في تغريدة على حسابه الخاص ما نشرته الصحيفة الأمريكية. وقال ماسك: « مقال آخر كاذب تمامًا من وول ستريت جورنال ».

وتركيا تدخل على الخط

من ناحية أخرى، حثّ الرئيس التركي رجب طيب إردوغان قطب التكنولوجيا الأمريكي إيلون ماسك على افتتاح مصنع لشركة « تيسلا » في تركيا، حسبما أفادت الرئاسة التركية الاثنين.

وعقد أردوغان وماسك عدة لقاءات في تركيا وعلى هامش المنتديات الدولية، وهذا أدى على ما يبدو إلى بناء علاقة صداقة جمعت بينهما من جديد الأحد في نيويورك.

وعرض التلفزيون التركي الاثنين صور ماسك وهو يدخل البيت التركي في نيويورك، وهو ناطحة سحاب جديدة مقابل مبنى الأمم المتحدة، مع ابنه البالغ من العمر ثلاث سنوات، والذي حمله في حجره أثناء لقائه الرئيس التركي.

وقالت الرئاسة التركية في بيان الإثنين، غداة لقاء في نيويورك بين الرئيس التركي ورائد الأعمال الأمريكي، « دعا الرئيس إردوغان تيسلا إلى اختيار تركيا موقعا لإقامة مصنعها » الجديد.

وذكرت وكالة أنباء الأناضول التركية أن ماسك أبلغ إردوغان أن بلاده « من بين أهم المرشحين » لإقامة المصنع الجديد.

تأتي حملة التأثير التي يبذلها أردوغان في أعقاب تلك التي قام بها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي التقى بماسك في يونيو ورئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز.

ولفتت أنقرة إلى أن العديد من الشركات الكبيرة المصنّعة للسيارات لديها مصانع تجميع في تركيا، بينها « تويوتا » و »فورد » و »فيات » و »رونو »، ويوفّر مقاولون أتراك قطعًا لشركة « تيسلا ».

وقال ماسك في ماي إن تيسلا ربما تختار موقعاً لمصنع جديد بحلول نهاية عام 2023.

وتملك الشركة في الوقت الراهن ستة مصانع وتشيد السابع في المكسيك بهدف توسيع وجودها العالمي.

وتهدف الشركة إلى بيع 20 مليون سيارة سنويا بحلول عام 2030 ارتفاعا من حوالي 1.3 مليون في 2022.

زر الذهاب إلى الأعلى