كيف نميّز بين الإصابة بالإنفلونزا أو كورونا؟

ينما يتم تسجيل زيادة في حالات الإصابة بفايروس كورونا في العديد من دول العالم، يطرأ تحديان حقيقيان، الأول يتعلق بفاعلية اختبارات كوفيد-19 والثاني بكيفية التمييز بين الإصابة بالفايروس أو الإنفلونزا الموسمية والفيروس المخلوي التنفسي اللذين يبدآن في الانتشار بمجرد انتهاء فصل الصيف.

ويؤكد الطبيب ساجو ماثيو أن اختبارات كوفيد-19 يمكن أن تؤدي في بعض الأحيان إلى نتيجة إيجابية خاطئة أو العكس.

يقول ماثيو في مقابلة مع شبكة “سي إن إن” الإخبارية إن العديد من المرضى أخبروه أنهم يعانون من أعراض الفايروس لكن نتائج الاختبارات كانت سلبية.

ويضيف ماثيو أن السبب في ذلك يعود إلى أن الكثير من هذه الاختبارات السريعة المنزلية غير قادرة على اكتشاف متحور أوميكرون.

بالإضافة لذلك يقول ماثيو إن اكتشاف الفايروس يعتمد كذلك على مدى العمق الذي يتم إدخال فيه الاختبار داخل الأنف، لإن بعض الأشخاص يشعرون بالألم عند إدخاله للمسافة المطلوبة وهذا يؤدي الى نتائج غير دقيقة.

بالتالي ينصح ماثيو الأشخاص الذين يشكون في إصابتهم بالفايروس إلى الخضوع لاختبار “بي سي آر” بدلا من الاختبارات المنزلية.

بالمقابل تتشارك الفيروسات الثلاثة، بالإضافة إلى نزلات البرد، العديد من الأعراض، كالحمى والسعال واحتقان أو سيلان الأنف، وبالتالي يصعب في كثير من الأحيان التمييز بينها.

وتقول الطبيبة في مركز رعاية صحة الأطفال في أتلانتا آندي شين إن هناك عدة طرق يمكن التأكد من خلالها من طبيعة الفايروس الذي نصاب به.

وتضيف شين أنه “في البداية يجب علينا ملاحظة مدى سرعة ظهور الأعراض”.

بالنسبة لفايروس وكورنا والفايروس المخلوي التنفسي تشير شين إلى أن أعراضهما تميل إلى الظهور بشكل تدريجي حيث تبدأ بسيلان الأنف ثم تتطور إلى باقي الأعراض.

أحد الأعراض الذي يجب ملاحظته عند الإصابة بالفيروس المخلوي التنفس هو فقدان الشهية، وفقا لشين، التي تؤكد أنه مع ذلك فيمكن أن يكون فقدان الشهية مرتبطًا بالكثير من الإصابات الأخرى. وتشمل الأعراض الأخرى السعال والعطاس والحمى والصفير.

أما نزلات البرد، فتقول الطبيبة الأميركية إنها تصل عادة إلى ذروتها في غضون يومين إلى ثلاثة أيام مع السعال والتهاب الحلق وسيلان الأنف والعطس مع إدماع العينيين.

بالمقابل تشمل أعراض فايروس كورونا السعال ونوبات قصيرة من الحمى وضيق في التنفس وتعب وألم في البطن.

وأخيرا، يمكن أن تشمل أعراض الإنفلوانزا، الحمى والقشعريرة والصداع وسيلان الأنف والغثيان والتعب.

وخلال الأسابيع المنصرمة، شهدت الولايات المتحدة زيادة ملحوظة في حالات الإصابة بفايروس كورونا مع ما يقرب من نحو 19 ألف حالة احتاجت للدخول للمستشفى.

بالتزامن تقول الشبكة إن معدلات الإصابة بالفيروس المخلوي التنفسي آخذة في الارتفاع كذلك في الولايات الجنوبية والشرقية وبشكل أقل في غرب البلاد.

مقالات ذات صلة