فن ومشاهير

بعد صورته مع الدولارات في طائرته.. نائبة برلمانية تطالب بمحاسبة محمد رمضان!

اثار الفنان المصري محمد رمضان جدلاً كبيراً في مصر، بسبب الصورة التي نشرها وهو في الطائرة وبجواره رزم من الدولارات.

حادثة رمضان تطورت لتصل إلى مستوى البرلمان المصري، اذ تقدمت إحدى النائبات بسؤال برلماني إلى وزير المالية ورئيس مصلحة الضرائب بشأن مدى التزام الفنان محمد رمضان بسداد الضرائب السنوية المستحقة.

وجاء بالمذكرة الإيضاحية لطلب الإحاطة المقدم من النائبة: “ظهر الفنان محمد رمضان، مؤخرًا في مجموعة من الصور، عائدًا من أميركا عبر طائرته الخاصة التي تقدر بـ6 ملايين دولار ما يوازي 180 مليون جنيه مصري، وعلى الجانب الآخر، ظهر بجواره رزم من الدولارات فئة المائة دولار وكأنه غير مكترث بها تقدر بالتقريب بمليون دولار ما يوازي 30 مليون جنيه مصري”.

وأشارت عضو مجلس النواب، إلى أن أي فنان يحقق أرباحا ومكاسب نتيجة مشاركاته في أعمال فنية هو أمر طبيعي ومشروع كمهنة يتكسب منها مثل كل المهن، غير أن السؤال الذي يدور في الأذهان الذي نتوجه به إلى وزير المالية ورئيس مصلحة الضرائب المصرية عن مدى التزام الفنان محمد رمضان بسداد الضرائب السنوية المستحقة عليه في موعدها القانوني، ومدى التزامه بتقديم الإقرار الضريبي، وهل هو مطابق لأجوره الحقيقية، ومطابق للبيانات التي يتم الحصول عليها من الجهات المختلفة.
وكشفت عضو البرلمان عن أن رمضان تقاضى نتيجة مشاركته في عمله الفني الأخير جعفر العمدة ما يقدر بـ 65 مليون جنيه مصري، يفوق الأجر الذي تقاضاه في مسلسل “مشوار” في رمضان 2022، إذ تحصل على 45 مليون جنيه كأجر عن عمله الفني، وهو نفس الأجر الذي تقاضاه في مسلسل “موسى- رمضان 2021″، أي أن إجمالي ما تقاضاه محمد رمضان خلال 3 سنوات في 3 أعمال درامية ما يوازي 155 مليون جنيه مصري، غير مضاف عليه أجره نتيجة مشاركاته في إعلانات واحتفالات غنائية داخل مصر وخارجها.

وقالت إنه في حزيران 2022 واجه محمد رمضان، اتهامًا بالتهرب الضريبي على خلفية قيامه بتقديم إقرار ضريبي تضمن بيانات غير صحيحة عن أرباحه ومكاسبه، إذ أخفى أرقام دخله الرسمية وسجل أرقاماً لا تعبر عن دخله الحقيقي.
واختتمت النائبة: “الفنان محمد رمضان، طوال مشواره الفني، لم نر له أي إسهامات أو مشاركات مجتمعية، ففي كل دول العالم، نرى لنجوم الفن دورًا مجتمعيًا تجاه بلدهم في إطار المسؤولية المجتمعية لهم”. (لها)

زر الذهاب إلى الأعلى