17.4 C
بيروت
نوفمبر 30, 2022

تخبطات وتشرزمات حول الخيارات الرئاسية

اكدت مصادر سياسية لـ”الجمهورية” متابعة للمجريات المرتبطة بالملف الرئاسي، في هروب بعض الاطراف من التوافق على رئيس للجمهورية، على ما هو حال القوات اللبنانية، والمكونات الداعمة للنائب معوض، الذي يعتبره خصومهم «مرشح تحدٍّ»، ويتلازم هذا الهروب بتصعيد الخطاب السياسي لهؤلاء، وكذلك في المنحى الذي يسلكه رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل، الذي رفع سقف التصعيد في كل الاتجاهات، مُغلقاً باب التفاهم حتى مع من يفترض انهم حلفاؤه، على مرشّح لرئاسة الجمهورية، رافعا سقف خياراته ومواصفاته بمنطق الاستعلاء الفاضح على مرشحين اساسيين مثل الوزير السابق سليمان فرنجية.

ولفتت المصادر الى ان الاطراف التي تقف خلف ترشيح النائب ميشال معوض لن تقوى على أخذ سائر الاطراف الى خيارها، كذلك الامر بالنسبة الى باسيل، الذي يُقابَل سلفاً من كل الاطراف، باعتراض قاطع، سواء على شخصه، او على أي مرشح يتبنّاه، فتجربة «رئيس الظل» كانت مريرة معه في عهد الرئيس ميشال عون، ولا مجال على الاطلاق لإعادة استنساخها سواء عبره مباشرة او عبر مرشح يدعمه.