20.4 C
بيروت
ديسمبر 5, 2022

انتخابات كسروان جبيل: آخر المستجدات … خلط أوراق بانتظار المفاجآت ! بقلم جان زغيب

كتب جان زغيب – منصنة Jadidouna News

لا شك ان الجو الانتخابي المعدوم يعكس التوتر الظاهر لدى كل القوى المرشحة لخوض معركة محتدمة في ظل فقر وهجرة بالتوازي مع انهيار اقتصادي وحضيض العملة المبرّج بحفنة من اموال الناس. يبتعد هذا الاستحقاق عن شعارات تبيّن انها أشعار كما انها لم تكن على قدر محبة الناس ووفائها. تبريرات وتقاسم خيرات وأجندات لم تُخفَ عمن استيقظ من سبات المسؤوليات وقرر الانغماس بفن السياسة والمحاسبة. استحقاقات عديدة امام اللبنانيين ابرزها الانتخابات النيابية المقبلة في أيار بالتزامن مع حركة ترشحات خجولة قبل أيام من انتهاء مهلة الترشيح.

في دائرة كسروان جبيل والتي عادة ما تكون ام المعارك كونها عاصمة الموارنة والطريق الميسِّرة نحو الرئاسة الاولى، لا تشهد احتداما حتى اللحظة خصوصا وان مشكلات عديدة تطرأ على مشكّلي اللوائح أولها غياب المرشحين وعدم اكتمال بعضها وآخرها تبدّل التحالفات وبروز عناوين جديدة.

فتشير معلومات منصة جديدنا الى ان قوى التغيير تسعى لتشكيل لائحة يترأسها الوزير زياد بارود الذي لم يحسم ترشحه بعد، كما يطرح من ضمنها اسم المرشحة جوزفين زغيب اضافة الى مرشحين اخرين. ويرتبط وجود اللائحة بجوّ كسرواني مناسب يسعى للتغيير بعد ثورة تشرين 2019.

من جهة اخرى، اعلنت مصادر حزب الله انه تبنّى مرشحا حزبيا من جبيل اضافة الى تحالفه مع التيار الوطني الحر في الدائرة حيث يتوقع ترشيح النائب سيمون ابي رميا مع انتظار القرار الاخير للمستشار وليد الخوري من ناحية انضمامه الى اللائحة او الخروج من المعادلة. في كسروان، برزت الوزير السابقة ندى البستاني مع عزوف النائب الحالي روجيه عازار ولم تظهر بعد الاسماء المرشحة المواكبة لبستاني مع العلم انه يُحكى عن مفاجئات في الترشيحات تم تسريبها في الايام الماضية.

قواتيا، تبقى ارقام النائب زياد حواط في جبيل يقابلها النائب شوقي الدكاش في كسروان. وقد علم ان محادثات جرت بين القوات و المحامي انطوان صفير في اطار ترشح الاخير على اللائحة دون ان يتم التداول بأي اسماء اخرى حتى كتابة المقال.

من جهته، اعلن النائب فريد الخازن انه يتعرض لحصار من جميع الاطراف خصوصا وان النائب السابق فارس سعيد قرر التخلي عن التحالف القائم والذي لعب دوره في الانتخابات الماضية. ما بين كسروان وجبيل يقوم الخازن بسلسلة لقاءات مع قوى مستقلة تضم كوادر واسماء من عائلات بارزة.

اما النائب المستقيل نعمة افرام فقد بنى تحالفا مع حزب الكتائب اللبنانية الذي رشح دكتور سليم الصايغ ويعمل على انهاء اللمسات الاخيرة للائحة. وقد انضم اليهما مرشح الكتلة الوطنية وجدي تابت وهو وجه شبابي جديد. اما في جبيل فتشير المعلومات الى ضم المرشحة نجوى باسيل بشكل مؤكد وامكانية انضمام المرشح فراس ابي يونس.

بالنسبة للنائب السابق منصور البون فهو يتناغم حاليا مع النائب السابق فارس سعيد وتشير المعلومات الى امكانية انضمام النائب شامل روكز في ظل عدم وجود لائحة لقوى التغيير.

وتزامنا مع افتتاح مكتب لحركة “سوا للبنان” في جونية منذ اشهر، برز اسم الدكتور سليم هاني مدير مستشفى سان جون وهو ابن غزير الذي لم يحسم ترشيحه بعد ويقوم بسلسلة لقاءات حتى يوم الحسم.

اذاً، يبقى الترقب هو سيد الموقف خصوصا وان الكلام عن الارقام والحواصل سنعود اليه مع اقفال بابي الترشيح والانسحاب يرافقهما تركيب اللوائح والتحالفات المنتظرة والمفاجئة التي من المفترض ان تخلط الاوراق من جديد بحال حصلت الانتخابات ومشاركة المغتربين الذين قد يغيّرون في المعادلة “إن اقترعوا” . فهل ننتظر اكتمال المشهد الانتخابي ام يقاطعه التأجيل بسبب الميغاسنتر؟ الجواب تحمله الايام المقبلة.

كتب جان زغيب – منصة Jadidouna News
مقال سيتم مشاركته على منصتي شباب كسروان وكسروان نيوز

للمتابعة عبر تويتر: @jeanzgheib1