adplus-dvertising
14.4 C
بيروت
يناير 21, 2022

لماذا ضخ المركزي الدولار في المصارف وهل يستمر الانخفاض ؟ الخوري يكشف ما يحصل لمنصة جديدنا

كتب جان زغيب في منصة جديدنا

لا شك ان ارتفاع وانخفاض الدولار لعبة خطيرة جدا خصوصا في ظل غياب الرؤية السياسية والاصلاح المرجو لكبح الانهيار واعادة بناء الاقتصاد اللبناني.

واللعبة الجديدة التي نشهدها مع لاعبين متمرسين بتحميل وزر الازمة لشعب يرضى بكل شيء، يتخللها تعاميم مصرفية غريبة باتت تبشّر إما بتمييع الوقت من اجل حصول أمر ما يمنع عنهم المحاكمة او بالسقوط النهائي للوصول الى Reset واعادة الارقام الى ما دون الصفر لاعادة الهيكلة.

ولا بد في هذه المناسبة، استشارة الخبير الاقتصادي والاكاديمي البروفيسور بيار الخوري الذي أصاب في كافة دراساته عن الوضع الاقتصادي والاجتماعي والتربوي في لبنان والتي نشرناها من خلال منصة جديدنا.

وتعقيبا على التعميم الاخير لمصرف لبنان والذي سمح للمصارف بأن تتحول لشركات صيرفة، يشير الخوري في حديث لمنصة جديدنا الى ان ما يحصل في سوق القطع يذكرنا بالهندسات المالية وهو يسميه اليوم هندسات صرافة بمعنى ان عملية شراء الوقت التي كان يقوم بها مصرف لبنان من خلال الهندسات التي تشبه رفع سعر الفائدة مقابل تحصيل أموال يتم تسييلها بكلفة عالية هي التي اوصلتنا الى هنا منذ عام ٢٠١٩.

ويؤكد الخوري ان ما يحصل اليوم هو المبدأ نفسه الذي اعتمد بالهندسات المالية ولكنه يحصل في قطاع الصيرفة لافتا الى ان مصرف لبنان والمصارف انتقل دورهم ليلعبوا دور الصيارفة.

وكشف عن ان الصيارفة يعملون بايعاز منهم خصوصا وانهم يأتون بالعملة اللبنانية على سعر السوق السوداء ويبيعونها للمصارف على سعر منصة الصيرفة ولا يمكن لسوق قطع ان يعمل بهذه الطريقة في اي دولة بالعالم.

ويقول الخوري لمنصة جديدنا :”ولا ننسى ان البلد يعاني من أزمة موارد بالعملات الأجنبية دفعت مصرف لبنان لوقف تمويل بعض الحاجات الضرورية جدا بسبب نقص الدولارات. ويسأل:”كيف وُجدت العملة الصعبة الان لتمويل السوق؟ الا اذا هناك قطبة مخفية يتدخل من خلالها المصرف كصراف. والا كيف يمكنه تأمين الدولارات بشكل مفاجئ وعلى سعر منصة صيرفة؟

وفي سؤالنا عن موازاة سعر السوق السوداء وسعر منصة منصة صيرفة، يؤكد الخوري انه من الممكن ان نشهد هذا الانخفاض ولكن لفترة قصيرة جدا ومن بعده الطوفان.

ويجدد التأكيد، بعدم وجود عناصر لارتفاع سعر الليرة اللبنانية ومنها غياب الرؤية واستمرار الازمة السياسية والتي تؤشر بأن الأزمة المالية والنقدية ستستمر بالتصاعد.

وختم :”اما التحركات العنيفة ما بين ارتفاع ٢٥% وانخفاضها خلال يوم او يومين لا تدل الا على لعبة مضاربة.”

مقالات ذات صلة

Open chat