adplus-dvertising
14.4 C
بيروت
يناير 21, 2022

رسالة من بري الى القاضي البيطار

اشار رئيس مجلس النوّاب نبيه برّي في الذكرى الثالثة والأربعين لتغييب الإمام السيد موسى الصدر الى انه “كان اللبنانيون يلتقون تحت عباءة الإمام ويجتمعون تحت عباءة فكره والحال من خوف على كل شيء ومن كل شيء وبكلّ صدق أوافق اللبنانيين الرأي والمشاعر بأن الكلام مهما كان بليغاً لا يمكن له أن يضع حداً لمعانقة اللبنانيين لدموعهم”.

وتابع, “الحال الذي نحن فيه وبكل صدق بأن مهما كان الخطاب منمّقاً لا يمكن أن يحصي عدد ضحايا لبنان الذين يسقطون على الطرقات بحثاً عن لقمة العيش أو على أبواب”.

وأضاف, “تدرس اللجنة خطة اللجوء إلى مؤسسات دولية من أجل إعلان جريمة إخفاء الإمام الصدر جريمة دولية وندعو القضاء اللبناني الذي نثق لأن يقف إلى جانب القاضي في وجه الضغوط السياسية”.

واستكمل, “انفجار المرفأ هو الإنفجار الذي هدم الهيكل السياسي في لبنان وهو أصاب كلّ لبناني في الصميم ورغم أنّ المجلس النيابي كان واحداً من الضحايا والمتضررين كنّا أول من مدّ يد العون لأهالي الضحايا وهذا أقلّ الواجب”.

وتابع, “مجلس النواب ليس “مجلس نيترات” ولا يجوز التجنّي والمطلوب من المحقق العدلي تطبيق القانون لا أن يقفز فوقه”.

وأكّد, “لا حصانة فوق رأس أحد وسنتعاون كمجلس نيابي مع القضاء وفقاً للقوانين والدستور لكن للأسف البعض أراد امتطاء الموجة الشعبوية”.

وتوجّه للقاضي البيطار بالقول: “إسمع صوت العدالة لا صوت من يهمس لك”.

مقالات ذات صلة

Open chat