27.8 C
بيروت
أكتوبر 28, 2021

هذا هو الحل النهائي الوحيد …. واليكم أفضل ما نقله البابا فرنسيس لكنيسة لبنان ! بقلم جان زغيب

كتب جان زغيب

أجمل ما كان في لقاء الفاتيكان الصلوات على نية لبنان وأفضل ما نقله البابا فرنسيس للبطاركة تواضعه وطريقة معالجته للفساد داخل الكنيسة. وقد يكون صمت البابا فرنسيس هزّ الكيان المسيحي بعمقه وضجّ بأسئلة عديدة أبرزها اين المستشفيات المجانية والمدارس الكاثوليكية شبه المجانية والجمعيات الحقيقية والتساوي في توزيع الاوقاف والهدايا. وكأن البابا فرنسيس يقول : من هنا يبدأ علاج “جبل لبنان” لينسحب على التنشئة الحقيقية التي تجمع من خطفته الاحزاب من كنف الكنيسة الجامعة الرسولية بسبب رسلها.

من الفاتيكان نعود الى لبنان، ونشمل الجميع دون استنثاء من فاسدين ومشاركين ومُجبرين وصامتين وفاشلين. كل فئة تقسّم بحسب الدرجات ولها أسبابها التخفيفية من الاتهامات خصوصا وانها تطالنا كشعب بحسب مقولة “كما تكونون يولّى عليكم” والرضا الذي كنا فيه منذ التسعينات حتى اليوم. فقد اصبحت البلديات كما المؤسسات الرسمية والدوائر تعمل على الطريقة العثمانية الاستنسابية الاعتباطية المناطقية المذهبية الحزبية وكل ما هب ودبّ من “قرف” (دون تعميم).

لن نسترسل بكلام يعلمه حديث الولادة، ومن المهم ان نتأكد بأن خلاصة اللقاءات والسفارات والحركات لم تفضِ بشيء. فمن يريد التواصل مع الفاسدين واعادة انتاج سلطة ماتت الى غير رجعة بسبب ما وصلنا اليه اليوم، هو جزء منها لا بل يساهم باعادة احياء الدولة الفاشلة. الحل الوحيد هو المحاسبة والمساءلة وفرز القمح عن الزؤان تزامنا مع انتاج مجموعة اختصاص لم تكن يوما في لبنان “الصغير”.

من لم يساهم بمشروع حقيقي في منطقته وقضائه ولبنانه طيلة ممارسته الحكم يجب ان يحاسَب ويساءل: أين أفعالك مقابل أقوالك؟
للحديث تتمة.

ناشر موقع جديدنا نيوز جان زغيب

Open chat