26.3 C
بيروت
سبتمبر 20, 2021
عاجل - الدولار يرتفع في السوق السوداء !

خاص- انهيار كامل في سعر الصرف قد يشهده لبنان ..الخوري: الدولار تحول من ازمة الى مؤامرة

كتب جان زغيب / جديدنا نيوز

في ظل المشاهد المأساوية التي يشهدها لبنان على كافة الاصعدة وأزمات متتالية على رأسها الدولار المرتفع والمتجه حتما نحو انهيار شامل يقضي على ما تبقى من قطاعات.

وازمة الدولار المستفحلة تنذر بكارثة خصوصا بعد بلوغه مستويات كارثية لن تنخفض مع غياب الخروقات الايجابية ان في التشكيل او اصلاح النظام.

وفي هذا الاطار، يؤكد الأكاديمي والكاتب في الاقتصاد السياسي د. بيار خوري ان الدولار اليوم يتحول من ازمة الى مؤامرة، مشيرا الى ان ارتفاع الدولار فوق الارتفاع الرسمي كان يعكس حجم الازمة المالية التي نعيشها إضافة الى التراجع الإقتصادي.

و عن الأرقام التي يبلغها الدولار في السوق السوداء يجيب الخوري في حديث لموقع جديدنا نيوز انه بعد تنصّل الدولة من مسؤوليتها تجاه سعر الصرف إما من خلال تحريره بالكامل ما ينهي عمل السوق السوداء او بإتجاه الدفاع عن اي سعر صرف مهما كان، دفعت سوق الدولار لتكون خاضعة بين ايدي مافيات بشكل كامل يمكنها التلاعب بسعر الدولار وجعله يرتفع لغاية الـ 16000 او خفضه للـ 600 ليرة.

واضاف الخوري:”المشكلة الاكبر اليوم هو عدم وجود سياسات مالية لسعر الصرف من قبل الدولة ما يسهل عمل المافيات و المراكز المالية الكبرى وما يجعلها تتحكم بسعر الصرف دون اي ضوابط.”

واردف:” لذلك اليوم ان سعر الصرف المتداول بين ال 16000 و 12000 لا يعكسان السعر الصرف الحقيقي.”

ولفت الخوري الى انه لو كان هناك خطط اصلاح او دولة رشيدة مسؤولة عن شعبها ممكن قد ينخفض سعر الدولار مؤكدا أننا ذاهبون نحو الأسوأ في حال بقيت الأمور كما هي الآن.

وتخوف الخوري متسائلا:” هل يا ترى الدولة متآمرة في عملية انهيار الدولار لكي يعلن مسؤوليها فيما بعد عن انجاز؟
او يريدون الانهيار ليتحرروا من ديونهم لكي يبدأوا مرحلة جديدة دون أعباء؟

اذا يدخل لبنان مرحلة جديدة من الانهيارات وصولا الى الانهيار الشامل لمصلحة السياسيين والمافيات وعلى حساب المواطنين اللبنانيين. لم تعد تنطلي كل حيل الفساد على المواطن لأن الحوادث عرّت الجميع واظهرت المناصب الفارغة.

Open chat