16 C
بيروت
أبريل 15, 2021
Jadeedouna

رسالةٌ في عزِّ الإنهيار ـ بقلم المحامي زياد فرام

يا شعب لبنان الطيّب..
في خضمّ هذا التلاعب بسعر الصَّرف والهلع المُثار من قبَل بعض أهل السُّلطة، عليكم بالتروّي والهدوء..

نحن اليوم لسنا في معرض تجميع ثروات، بل الحفاظ على مقدَّراتنا ومدَّخراتنا السَّابقة ومكتسباتنا النقديّة الزهيدة، علينا بالصمود ودونه نكون كالعابثين بأمنهم المعيشي.

نعم، هم يُخيفوننا ويدخلوننا مرغمين في اقتصاد الهلع الذي ابتدعوه ليحافظوا على مواقعهم ورساميلهم وسلطاتهم، إنّهم حتماً المستفيدين الوحيدين من تليير الودائع وامتصال ما ادخرتموه من عملات صعبة..
لا تتعاطوا البتَّة رهانات السّوق بأطماع المضاربين باحتياطيّهم وعملة وطنهم.

آمنوا بلبناننا وليرتنا ولا تثقوا بالبنوك و حساباتها الرقميّة الدفتريّة بظل الضخ المفرط للورق النقدي، فمهما وعدوكم سيكذبون كما فعلوا مراراً فيما سبق.
رب غدٍ سيشرق حتماً فاعتمدوا الصمود والإستغناء، فالنصر صبر ساعة وزمنٍ.. لا تجزعوا ولا ترتاعوا..
أيها الشعب الطيب القلِق..

لا تسعوا للمضاربة، فالمضاربون يبتغون الإثراء وهو رهان تكمن المخاطرة في طياته. أما الأهداف في وطننا فقد تخطت حدود الاقتصاد لتدرك السياسة كطبيعة عمل وورقة ضغط على مستوى القرار الوطني.
أما أنتم، فلا تمارسوا الوهم و تمنحوا الإقتصاد الرازح مزيداً من الضعف على مستوى قيمة النقد، ومزيداً من التضخم على مستوى حجمه، فتشربون في النهاية ممّا عصرتموه، و تكونون آخر الممولين لاستهلاككم في نظام إقتصادي مقفل و هزيل ، رافعين أسعار سلعكم الإستهلاكية بفعلكم الشخصي.

و اعلموا، أن قيمة الرّبح الذي عوَلتم عليه سيحدَّد بذات عملة حساب التداول أي العملة المحليّة، أما قيمة خسائركم فبالعملة الصّعبة.. فتعيشون مأساة من يتواطأون ضد ذاتهم بذاتهم.

Open chat