15.1 C
بيروت
أبريل 15, 2021
Jadeedouna

جان زغيب: إحذروا التداول بها فقد تدمّركم … إليكم عناصر التدقيق بالمعلومات المضللة والكاذبة !

كيف أعرف ان الخبر كاذب؟ كيف أكافح الاخبار الكاذبة والمعلومات المضللة ؟

من اعداد الصحافي جان جورج زغيب – لبنان – ناشر موقع جَديدُنا jadidouna.com

تقام العديد من الدراسات والحملات لمكافحة المعلومات المضللة والخدع التي تسمى “الأخبار المزيفة” والتي تنتشر بشكل كبير على مواقع التواصل والانترنت عموما.

وأي خطوة تقوم بها الحكومات حول العالم تبدأ بتعزيز مهنية الصحافة والإبقاء على من تقدم المواد الحقيقية لتبني عليها ثقة الجمهور وتصحيح الاخبار الزائفة.

أما بالنسبة لشركات التكنولوجيا، فعليها الاستثمار في الأدوات التي تحدد تلك الاخبار مثل فايسبوك الذي بدأ بحظر الحسابات واغلاق كل من يبث معلومات كاذبة كما تويتر الذي يحدد حقيقة الادعاءات.

هنا نتكلم عن المساءلة عبر الانترنت وطرد كل من تخوله نفسه ايذاء المجتمع ومنعه من الولوج الى الوسائل التي تتيح له هذا الامر.

قبل الدخول بدراسة عن تأثير الأخبار الكاذبة Fake news أريد نشر الخطوات التي يجب على كل فرد القيام بها لايجاد الحقيقة.

عناصر التدقيق:

1- تقييم التصميم
2- تحديد مصدر الاخبار
3- التحقق من عنوان الويب
4- التحقق من قسم “من نحن”
5- تحديد هوية الكاتب
6- تقييم التدقيق الإملائي والنحوي وعلامات الترقيم
7- تحليل المصادر والاقتباسات
8- البحث عن مقالات اخرى مرتبطة بالموضوع
9- الانتقال الى مدقق الحقائق وهو Fact Check موجود على الوكالات العالمية.

الحذر من الحسابات المزيفة والروبوتات

في الاونة الاخيرة، انتشرت بشكل كبير حسابات مزيفة اضافة الى “روبوتات” آلية تتلاعب بالحسابات قد تعمد على نشر معلومات مضللة او خرق قوانين الموقع ام ادخال برامج ضارة لسرقة معلومات خاصة.

وهناك روبوتات اجتماعية تعتبر “كيانات خبيثة مصممة خصيصًا بغرض الإضرار. هذه الروبوتات تضلل وتستغل وتتلاعب بخطاب وسائل التواصل الاجتماعي من خلال الشائعات أو البريد العشوائي أو البرامج الضارة أو المعلومات المضللة أو الافتراء أو حتى الضجيج فقط “. [1]

اضافة الى ذلك يتم إنشاء الأخبار الزائفة من قبل وسائل الإعلام التي تتنكر كمواقع إعلامية حقيقية ولكنها تنشر حسابات كاذبة أو مضللة تهدف إلى خداع الجمهور. عندما تنتقل هذه الأنشطة من جهود متفرقة وعشوائية إلى جهود منظمة ومنهجية ، فإنها تصبح حملات تضليل مع إمكانية تعطيل الحملات والحوكمة في بلدان بأكملها. [2]

وقد توصلت الأبحاث الحديثة إلى أن “الروبوتات المراوغة يمكنها بسهولة اختراق مجموعة من البشر غير المدركين والتلاعب بهم للتأثير على تصورهم للواقع ، مع نتائج غير متوقعة.”

في بعض الحالات ، يمكنهم “الانخراط في أنواع أكثر تعقيدًا من التفاعلات ، مثل محادثات مسلية مع أشخاص آخرين والتعليق على مشاركاتهم والإجابة على أسئلتهم “. من خلال الكلمات الرئيسية المحددة والتفاعلات مع الملصقات المؤثرة ، يمكنهم تضخيم تأثيرهم والتأثير على المحادثات الوطنية أو العالمية ، وخاصةً التي يتردد صداها مع مجموعات الأشخاص ذات التفكير المماثل.

أمثلة :

شهدت الولايات المتحدة جهودًا منظمة على ما يبدو لنشر مواد كاذبة في الانتخابات الرئاسية لعام 2016. فوجد تحليل Buzz feed أن أكثر الأخبار المزيفة انتشارًا في عام 2016 كانت حول “دعم البابا دونالد ترامب وهيلاري كلينتون لبيع الأسلحة لداعش ، واستبعاد هيلاري كلينتون من تولي منصب فيدرالي ، وتلقي مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي الملايين من مؤسسة كلينتون. [3] باستخدام تقييم وسائل التواصل الاجتماعي ، زعمت أن أكبر 20 قصة مزيفة أنتجت 8.7 مليون مشاركة وردود فعل وتعليقات ، مقارنة بـ 7.4 مليون تم الحصول عليها من أهم 20 قصة من 19 موقع إخباري رئيسي.

وأشارت دراسة استقصائية أجريت بعد الانتخابات شملت 3015 بالغًا أمريكيًا إلى أنه من الصعب على مستهلكي الأخبار التمييز بين الأخبار المزيفة والحقيقية.
بحيث أجرى كريس جاكسون من Ipsos Public Affairs استبيانًا ووجد أن “عناوين الأخبار الكاذبة تخدع البالغين الأمريكيين في حوالي 75 بالمائة من الوقت” و “الأخبار الكاذبة” يتذكرها جزء كبير من الناخبين واعتبرت هذه القصص موثوقة.

كما وجد استطلاع آخر عبر الإنترنت على 1200 فرد بعد الانتخابات أجراه هانت ألكوت وماثيو جينتزكو أن نصف أولئك الذين شاهدوا هذه القصص المزيفة صدقوا محتواها. [4]

القصص الإخبارية الكاذبة ليست مجرد مشكلة في الولايات المتحدة ، ولكنها تصيب دولا أخرى حول العالم. على سبيل المثال ، ابتليت الهند بالأخبار الكاذبة المتعلقة بالأعاصير ، والصحة العامة ، وإساءة معاملة الأطفال. عندما تتشابك مع القضايا الدينية أو الطبقية ، يمكن أن يكون المزيج متفجرًا ويؤدي إلى العنف. قُتل أشخاص عندما انتشرت شائعات كاذبة عبر وسائل الإعلام الرقمية حول اختطاف الأطفال. [5]

لذلك ، في حالة وجود معلومات كاذبة ، يتوجب على السلطات القانونية التعامل مع المحتوى المسيء والأخبار الكاذبة عن طريق منعها أو تنظيمها.

وعلى سبيل المثال ، في ألمانيا ، تم تمرير تشريع في يونيو 2017 يفرض على المنصات الرقمية حذف خطاب الكراهية والمعلومات المضللة. ويتطلب الأمر من شركات وسائل التواصل الاجتماعي الكبيرة “حذف التعليقات والمشاركات غير القانونية أو العنصرية أو الافترائية في غضون 24 ساعة”. كما يمكن تغريم الشركات بما يصل إلى 57 مليون دولار للمحتوى الذي لم يتم حذفه من المنصة ، مثل الرموز النازية أو إنكار الهولوكوست أو اللغة المصنفة على أنها كلام يحض على الكراهية. [6]

الحل النهائي:

1- مسؤولية شركات التكنولوجيا

كما ذكرنا في بداية البحث، إن العبئ الكبير يقع على عاتق شركات التكنولوجيا التي عليها أن تستثمر في التكنولوجيا للعثور على الأخبار المزيفة وتحديدها للمستخدمين من خلال الخوارزميات. وينبغي لشركات التواصل الاجتماعي الاستثمار في قدرتها على القيام بذلك. يقول المفوض السابق للجنة الاتصالات الفيدرالية (FCC) توم ويلر إن “خوارزميات المصلحة العامة” يمكن أن تساعد في التعرف على المنشورات الإخبارية المزيفة ونشرها ، وبالتالي تكون أداة قيمة لحماية المستهلكين.

وتعد الخوارزميات أدوات قوية في العصر الرقمي وتساعد في تشكيل بحث الأشخاص عن المعلومات وكيفية عثورهم على المواد عبر الإنترنت. يمكنهم أيضًا المساعدة في الكشف التلقائي عن الخداع ، وهناك طرق لتحديد الأخبار المزيفة لتثقيف القراء دون فرض رقابة عليها.

ووفقًا لكيلي بورن من مؤسسة William and Flora Hewlett ، يجب أن تخفض المنصات الرقمية مرتبة أو تبرز القصص المشكوك فيها ، وأن تجد طريقة لتحديد وترتيب المحتوى الأصيل بشكل أفضل لتحسين عملية جمع المعلومات وعرضها.

[7] على سبيل المثال ، وضعت العديد من المنصات الإعلامية علامات “أخبار متنازع عليها” تحذر القراء والمشاهدين من المحتوى المثير للجدل. قد يكون هذا أي شيء من المعلومات الخاطئة تمامًا إلى المواد التي تختلف فيها الأطراف الرئيسية حول واقعية هذه المعلومات. إنها طريقة لتحذير القراء من عدم الدقة المحتملة في المعلومات عبر الإنترنت.

المساءلة والتشديد على الهوية

يجب تعزيز المساءلة عبر الإنترنت واجبار المستخدم على استخدام الأسماء الحقيقية وحظر الحسابات المزيفة واصحابها الى الابد. يمكن للشركات القيام بذلك من خلال “تسجيل الاسم الحقيقي” ، وهذا يسهل مساءلة الأفراد عما ينشرونه على الإنترنت كما أنه يمنع الأشخاص من الاختباء خلف الأسماء المزيفة عند قيامهم بتعليقات مسيئة أو المشاركة في أنشطة محظورة.

2- مسؤولية الحكومات والمؤسسات التعليمية

على الحكومات العمل بشكل حثيث على محو الامية الاخبارية وما يحصل مع الافراد الذين يستخدمون الانترنت للمرة الاولى الذين لا يميزون بين الأخبار الكاذبة والحقيقية ويحتاجون إلى تعلم كيفية تقييم مصادر الأخبار ، وعدم قبول كل ما يرونه على وسائل التواصل الاجتماعي أو مواقع الأخبار الرقمية بالقيمة الظاهرية.
إن مساعدة الناس على أن المعلومات بشكل افضل عبر الإنترنت أمر بالغ الأهمية . يجب أن يكون هناك أموال لدعم الشراكات بين الصحفيين والشركات والمؤسسات التعليمية والمنظمات غير الربحية لتشجيع محو الأمية الإخبارية.

3- مسؤولية الافراد

يتحمل الافراد المسؤولية الأكبر من حيث كشف الاخبار الكاذبة والتدقيق بها من خلال العناصر التي قدمناها أعلاه.
تقييم التصميم – تحديد مصدر الاخبار- التحقق من عنوان الويب – التحقق من قسم “من نحن” – تحديد هوية الكاتب – تقييم التدقيق الإملائي والنحوي وعلامات الترقيم- تحليل المصادر والاقتباسات -البحث عن مقالات اخرى مرتبطة بالموضوع -الانتقال الى مدقق الحقائق وهو Fact Check موجود على الوكالات العالمية.

خاتمة
حان الوقت لمكافحة الاخبار الكاذبة بشكل كبير ودعم الصحافة الحقيقية اضافة الى تعزيز المعرفة الرقمية بين الناس والعمل على معايير لا تسمح لمن لا يتمتعون بها دخول هذا العالم الرقمي ومخاطبة الناس بحسب دوافعهم الشريرة.

المراجع:

أبحاث موقع جديدنا نيوز Jadidouna.com

مركز الابتكار التكنولوجي

[1]- Emilio Ferrara, Onur Varol, Clayton Davis, Filippo Menczer, and Alessandro Flammini, “The Rise of Social Bots,” Communications of the ACM, July, 2016.
[2] Jen Weedon, William Nuland, and Alex Stamos, “Information Operations,” Facebook, April 27, 2017.
[3] Craig Silverman, “This Analysis Shows How Viral Fake Election News Stories Outperformed Real News on Facebook,” BuzzFeedNews, November 16, 2016.
[4] Hunt Allcott and Matthew Gentzkow, “Social Media and Fake News in the 2016 Election,” NBER Working Paper, April, 2017, p. 4.
[5] Vidhi Doshi, “India’s Millions of New Internet Users Are Falling for Fake News – Sometimes with Deadly Consequences,” Washington Post, October 1, 2017.
[6] Melissa Eddy and Mark Scott, “Delete Hate Speech or Pay Up, Germany Tells Social Media Companies,” New York Times, June 30, 2017.
[7] Kelly Born, “The Future of Truth: Can Philanthropy Help Mitigate Misinformation?”, William and Flora Hewlett Foundation, June 8, 2017.

الصحافي جان جورج زغيب 2021

Open chat