15.4 C
بيروت
ديسمبر 4, 2022

لبنان في وضعية خطيرة…الخوري: اليوروبوند يضعنا في مأزق الملك للعبة الشطرنج

خاص جديدنا – جان زغيب

خلافا للاعتقاد الشائع عن علاقته بعملة اليورو الاوروبية فإن اليوروبوند هو كل سند دين يتم اصداره بعملة غير عملة البلد المصدر اي اننا لو اصدرنا في لبنان سندات بالين الياباني فهي ستكون “يوروبوند”.

لذلك فعندما نتحدث عن يوروبوند في لبنان فاننا نتحدت عن سندات مُصَدرة بالدولار الاميركي بشكل اساسي. وهي قد تكون محمولة لمستثمرين لبنانيين او اجانب، علما أن جنسية حاملي السندات لا علاقة لها بطبيعة السند .

ويدور اليوم خلاف حاد بين من يدعون الى تسديد استحقاق شهر آذار من اليوروبوندز والبالغ حوالي مليار وثلاثمئة مليون دولار حرصا على سمعة لبنان في المحافل الدولية من جهة وبين من يعتقدون ان لبنان لا يجب ان يدفع هذه السندات طالما انه غير قادر على تسديد حقوق المودعين اللبنانيين وبخاصة اصحاب الدخل المحدود في ظل هذه الازمة الاقتصادية الخانقة من جهة اخرى.

وفي هذا الاطار، يشير الخبير الاقتصادي الدكتور بيار الخوري لموقع جديدنا الاخباري وهو نائب رئيس وعميد كلية ادارة الاعمال في الجامعة اللبنانية الألمانية وأمين سر الجمعية الاقتصادية اللبنانية، الى ان هناك مأزقا كبيرا ومطبا كبيرا يتعرض له لبنان في ظل ازمة استحقاقات البوروبوند معتبرا ان وجهتي النظر حول الدفع وعدم الدفع لها اسبابها الوجيهة جدا، باعتبار ان عدم الدفع سيؤدي الى انعدام الثقة بلبنان في ظل عدم قدرة الحكومة على تسويق اجراءات غير شعبية سوف يفرضها الدائنون في حال اعادة الجدولة.

ويلفت الخوري الى ان الشارع مضطرب اصلا والحكومة تحاول المشي بين النقاط وفي حال ما قررت الحكومة ان تدفع فإن ذلك سيعني المزيد من ندرة العملات الصعبة في سوق بيروت والمزيد من الضغط على سعر صرف الدولار في السوق الموازي .

وفي ظل الانباء التي تواردت صباحا عن تجاوز سعر صرف الدولار الاميركي ٢٥٠٠ ليرة لبنانية، يؤكد الخوري انها جزء من تعابير هذا المأزق كاشفا ان السوق يضغط اليوم على سعر صرف الليرة بسبب عدم وضوح اي استراتيجية حكومية بالتعامل مع مشكلة اليوروبوندز وربما يكون هناك اطراف تضغط في سوق القطع لتغليب وجهة نظر اخرى في موضوع الدفع.

ويختم الخوري قائلا: “ان لبنان اليوم في وضع يشبه تمام وضعية “الستولمات” على رقعة الشطرنج وهو وضع يُعرف بأن الملك محمي في مربعه الحالي ولكن كل الخطوات نحو مربعات اخرى التي من الممكن ان يخطوها ستضعه حكما في موقع “تشيكمات” المعروف .

.. بموت الملك.”

جان جورج زغيب