adplus-dvertising
27.4 C
بيروت
يوليو 6, 2022

الواقي الذكري للوقاية من “كورونا”… حقاً؟!

فيما تتكثّف الجهود العلمية والطبيّة في سبيل احتواء فيروس كورونا تبرز يومياً حيل جديدة يتم اللجوء إليها بشكل واسع في مواجهة الفيروس المستجد الذي فشلت كل المساعي حتى اليوم لمنع انتشاره بشكل أكبر في مختلف الدول. آخر هذه الحيل التي تبدو مفاجئة أحياناً وتم اعتمادها، بحسب ما نشر في موقع Mirror، هي استخدام الواقي الذكري في الإصبع لتأمين الوقاية من الفيروس.

مما لا شك فيه أن البعض، ونظراً للهلع الناتج من انتشار فيروس كورونا، يحاول بشتى الطرق المتاحة مهما بدت مستغربة أو مبالغاً فيها.

وقد انتشرت مؤخراً عبر وسائل التواصل الاجتماعي صور الاشخاص الذي وجدوا في الواقي الذكري حلاً فسارعوا إلى شرائه بكميات كبيرة لاستخدامه لدى الضغط على أزرار المصعد بعد أن تبيّن أنها من الأسطح التي يمكن أن ينتشر فيها الفيروس. فقد لجأ كثر إلى استخدام الواقي الذكري كبديل من القفازات، للضغط على أزرار المصعد على سبيل المثال. وقد تم تداول هذه الحيلة بكثرة عبر وسائل التواصل الاجتماعي بعد أن انتشرت بشكل خاص في أوستراليا وسنغافورة إلى درجة أصبح من الصعب إيجاد علب الواقي الذكري في هذه البلاد.

وقد نقلت “بي.بي.سي” عن منظمة الصحة العالمية نفيها لوجود دلائل علمية عن فائدة الواقي الذكري للوقاية من “كورونا” بالشكل الذي يجري فيه استعماله.

مقالات ذات صلة