21.4 C
بيروت
ديسمبر 3, 2022

تفاؤلٌ يابانيّ بمستقبل لبنان.. وهذا ما قاله السّفير

كتبت كريستين حبيب في “الشرق الأوسط”:

يوم هبطت طائرة السفير الياباني تاكيشي أوكوبو، في العاصمة اللبنانية عام 2019، لم يكن حراك «17 تشرين» قد بلغ شهره الأول. يتذكر تلك اللحظة في حديثه مع «الشرق الأوسط» قائلاً: «كانت المظاهرات السلمية تملأ الشوارع. أُعجبت بما رأيت وعددته ربيعاً عربياً يُزهر متأخراً في بيروت الباحثة عن هوية وطنية. شعرت بأن شيئاً جديداً كان في طور الولادة».

خلال السنوات الثلاث التي أمضاها في لبنان، كان هناك متسع من الوقت لتنشأ قصة حب بينه وبين البلد الصغير. اليوم وهو يستعد لطيّ مهمته الدبلوماسية في لبنان، سائراً نحو وجهة جديدة لم يكشف عنها بعد، يختصر التجربة الأخيرة برسالة يوجهها إلى اللبنانيين باللغة العربية: «كونوا متفائلين، وكل شيء يأتي في أوانه».

تلقّى أوكوبو دروساً مكثّفة في اللغة العربية طيلة 3 سنوات. يسترجع تلك الفترة من بداياته قائلاً: «لم تكن مهمة سهلة، فكل شيء مختلف بين الياباني والعربي… الحروف والقواعد، لكن أصعب ما في الأمر كان النطق». ويضيف: «اللغة العربية عالم واسع بالنسبة لي، مثلها مثل الثقافة والتاريخ والحضارة العربية التي تعمقت فيها كثيراً».

في فيديوهاته التي تحصد عدداً كبيراً من المشاهدات، يتوجّه إلى اللبنانيين بلغتهم، وهم يرحّبون بذلك. فقد نشأت بينه وبين أهل البلد علاقة خاصة عبر منصة «تويتر». لم يوفّر تغريدة إلا وعبّر فيها عن حبه الكبير للبنان، ودائماً بالحروف العربية. تَراه مرة في ملعب كرة السلة يشجّع المنتخب الوطني في مباريات التصفية لكأس العالم، مشبّهاً إياه بالساموراي. ثم ينشر صورة لبيروت تحت المطر، متغزلاً بجمال المدينة. ومرة أخرى، يجلس على شرفة جنوبية ويصوّر «ترويقة المناقيش واللحم بعجين».

يقول مبتسماً: «يتفاعل اللبنانيون كثيراً مع تغريداتي. حتى إنهم يطلبون منّي أن أترشح لرئاسة الجمهورية!»، يضيف ضاحكاً. لكن في تلك التغريدات، أكثر من مجرّد مائدة لبنانية أو لوحة طبيعية ساحرة. أوكوبو سفيرٌ نشيط ليس على منصات التواصل الاجتماعي فحسب، بل في المهمات الميدانية التي أثمرت مشاريع إنمائية متعددة في مختلف المناطق اللبنانية.

يتحدث بفخر عن المشاريع التي أُنجزت خلال ولايته الدبلوماسية: «أتممنا أخيراً اتفاق التعاون التقني بين اليابان والدولة اللبنانية. موّلنا مشروعاً لإدارة النفايات الصلبة أُقيم بموجبه مرفق في بلدة دير الأحمر لمعالجة 25 طناً من النفايات يومياً. كما كانت لليابان مساهمة في عملية نزع الألغام من خلال تمويل المؤسسات غير الحكومية الناشطة في المجال». أما المشروع الذي يتكلم عنه أوكوبو بفرح فهو تجهيز 122 مدرسة رسمية على امتداد الأراضي اللبنانية، بلوحات الطاقة الشمسية.

كثيرة هي المشاريع التي أشرف عليها السفير الياباني، لكن الأحب إلى قلبه من بينها كلها يبقى إعادة تأهيل المباني التراثية المتضررة جراء تفجير مرفأ بيروت في 4 آب 2020. شكّل ذلك اليوم الدامي نقطة مفصلية في علاقة أوكوبو بلبنان، حسبما يروي. ارتفع منسوب التعاطف مع الناس في قلبه، وزادت في نظره أوجُه الشبَه بين مسقط رأسه والبلد المضيف: «مرّ بلدانا بأضخم انفجارَين في التاريخ البشري. لنا هيروشيما وناغازاكي، ولكم بيروت». كما شملت مساعدات اليابان عقب التفجير إعادة إعمار وتجهيز مركز الحجر الصحي الحيواني والنباتي في المرفأ، والذي يلعب دوراً مفصلياً في التأكد من سلامة المواد الغذائية عند دخولها الأسواق المحلية وضمان جودة المنتجات المصدّرة.

قد يستغرب البعض أن يُبصر أوكوبو أكثر من وجه شبه بين اليابان ولبنان. إذ ليست التفجيرات وحدها ما يجمع بين البلدَين برأيه: «في لبنان كما في اليابان، الثروة الحقيقية هم الناس. الموارد البشرية هي رأس المال الفعلي».

ويضيف أنه مؤمن بقوّة الشعب اللبناني وحماسته، معتبراً أن هذا سيسهم في إعادة بناء الوطن مستقبلاً. يصرّ أوكوبو على نظرية التفاؤل: «يجب أن يُبنى مستقبل لبنان على دعم مبادرات الشباب في عالم الأعمال وتسهيل مشاريع القطاع الخاص. برأيي، مكونات خلطة الإنقاذ السحرية هي حكومة صغيرة، وقطاع خاص قوي على تواصل مع لبنانيي الاغتراب، ومستثمرين من حول العالم. أضف إليها أمناً مستتباً. هذه هي صورة لبنان المستقبل في ذهني».

يبدو السفير الياباني واثقاً بالمشهد الوردي هذا، فهو اعتاد ألا يتوقّف عند الفراغ، مفضّلاً النظر إلى النصف الملآن من كأس لبنان. يذهله حُسن الضيافة مثلاً، والخزّان الاغترابي الممتلئ بالطاقات الهائلة. ثم يتحدث عن التراث، والتاريخ، والمناخ، والطبيعة، معدِّداً غابات الصنوبر في حاصبيا، وأشجار الأرز المعمّر في بشرّي، والبيوت القرميدية في المتن، وشلالات جزّين. جال في لبنان من شماله إلى جنوبه، سحرته آثار مدينة صور وميناء طرابلس. يشبّه قمة فوجي بجبل الشيخ في إحدى تغريداته، فترد عليه مواطنة لبنانية: «بتحب لبنان أكتر من كتار حاملين هويته».

تسعده إطراءات متابعيه على «تويتر»، وهو يثابر على قراءة تعليقاتهم. لعلها من أكثر ما سيفتقده بعد أن يودّع بيروت في غضون أيام. سيشتاق كذلك إلى السفرة اللبنانية، وعلى رأسها الكبة النية التي باتت تنافس «الساشيمي» بالنسبة إليه. «يا ليتني أستطيع أن أنشر ثقافة المطبخ اللبناني في اليابان، لكني لم أتعلم الطبخ»، يقول مع شيء من الندم. في الزيارة المقبلة ربما، فتاكيشي أوكوبو ليس مستعداً بعد للخروج من الحالة اللبنانية: «أينما استقررت حول العالم، سيبقى لبنان إحدى وجهاتي المفضّلة ومكاناً أحب أن أخدم فيه».