adplus-dvertising
27.4 C
بيروت
سبتمبر 30, 2022

حالة كئيبة تُميّز أسبوع الموضة اللندني… وتحيّة من مصمّمين إلى الملكة الراحلة

في أعقاب وفاة الملكة، خيّمت على أسبوع الموضة في لندن سحابة من الكآبة، فقامت بعض العلامات التجارية الشهيرة بإلغاء عروضها فيما تابع آخرون سيرهم إلى الأمام مقدّمين التحيّة والإجلال إلى العاهلة الراحلة، كلّ على طريقته.

رصدنا بعض الماركات التي قدّمت مجموعات مميّزة ولافتة للنظر لربيع وصيف 2023.

جرّبت Simone Rocha الملابس الرجاليّة العام الماضي في مجموعتها H&M التي بيعت بالكامل، حيث أحضرتها إلى المنصّة للمرة الأولى في AW22 تحت السقف المقبّب لـOld Bailey. في هذه المجموعة الخاصّة بها، تمّ المزج بين الزخرفة والتفاصيل العمليّة المفيدة عبر ملابس النساء والرجال كسترات البومبر الكبيرة الحجم، والقطع التي تُلبس مع التنورة المزخرفة وحجاب التول. كانت جميعها الموضوع الرئيسيّ للمجموعة. تمّ استخدام أحزمة غير عادية على كورسيهات صغيرة بدت كسرج الحصان على السترة أو القمصان المزركشة والتنانير. وتمّ تعليقها على حقائب الظهر الكبيرة. ظهرت زهور الترتر المعقّدة التفاصيل والمطرّزات القوسيّة على الفساتين.

بالعودة إلى جدول أسبوع الموضة في لندن وسط الضجيج والأجواء المؤثرة، أعاد كريستوفر كين بعضاً من مجموعاته السّابقة لربيع وصيف 23، أبرزها “التوائم المشرقة”، وهي مزيج من كنزة صوفيّة وكارديغان متناسقَين يتمّ ارتداؤهما معًا، وفساتين – قميص النوم المنفّذة بالساتان، وملصقات الورود، وسلسلة من قطع “بولي كلوريد الفينيل” الكريستاليّة. تمّ الاستشهاد بالعلوم والطبيعة والجسم البشري كمصدر إلهام، وكانت هناك رسومات مقطعيّة تشريحيّة (ترمز إلى القوة والمتانة) لليدين والذراعين والسّاقين لتزيين الفساتين. كانت الفساتين مثيرة في كلّ مكان، من الملابس الضيّقة للغاية إلى تلك المستوحاة من الملابس الداخلية. كان Kane من بين الأفضل في العرض، فكّر بالبادي المصنوع من الفينيل الشفّاف مع حمّالات صدر على شكل كوب من الدانتيل.

Jawara Alleyn والمصمّمة البرازيلية المولد Karoline Vitto احتفلتا بالمقاسات الكبيرة للأجسام الممتلئة. مع الشموليّة في صميم روح العلامة التجارية، تتراوح الأحجام من 8 إلى 28.

أخذتنا Jawara Alleyne في رحلة إلى منطقة البحر الكاريبي مع موسيقى تصويرية تناسبها. تمّ استخدام موادّ منفّذة بآلات معيّنة لصنع قطع مشرقة وحيويّة ومبهجة تذكّرنا بشاطئ “بورت أنطونيو” في جامايكا.

شهد العرض التقديمي، حسب موقع Standing Ground، عارضات بفساتين من الجيرسيه القطنيّ، بلغت مستوى الأرض مع فتحات وزخارف معدنيّة عملاقة وشرائط معقّدة. بداية واعدة للمصمّم الإيرلندي ميشيل ستيوارت!

تمّ تعيين “ريد” حديثًا مديرًا إبداعيًّا لدار Nina Ricci في باريس، وقد وجّه نداءً عبر Instagram قبل أسبوع الموضة غير المؤكّد، “لدعم العلامات التجارية الصغيرة في أسبوع الموضة في لندن”. يُمكن دائمًا الاعتماد على “ريد” لخلق مشهد متين؛ ومجموعته لربيع وصيف 23 لم تكن استثناءً على القاعدة. تأتي بداية المجموعة بقطع واسعة وفضفاضة من الكرينولين المميّز، ممّا يمنح ظلالًا فخمة من اللون الأخضر ونمط الطاووس. استخدم مصطلح فريدي ميركوري، “إنها ليست حفلة موسيقيّة نشاهدها، إنه عرض أزياء”، لذلك تبع ذلك قيام المغنّي آدم لامبرت بأداء مباشر.

واصل ستيفن Stokey Daley تنسيق عرض الأزياء مع المسرح من خلال عارضات يقرأن بصوت عالٍ رسائل الحبّ من Vita Sackville-West و Violet Trefusis أثناء تجوالهنّ بمجموعة تمثّل حدائق Sackville-West الشهيرة في Sissinghurst. عرض الفائز بجائزة LVMH سروالًا قصيرًا واسع الأرجل، وتي – شيرت مرقّعة patchwork من مناشف الشاي المُعاد تدويرها، وقمصانًا حريرية تتميّز بطبعة زهور دوّار الشمس والخشخاش والملابس المحبوكة المطرّزة التي أطلق عليها اسم “Bunny Boy”.

إنّ أحدث مجموعة Choi هي Baiser Salé (Salty Kiss)، المستوحاة من الكاتب والمخرج السينمائيّ الفرنسيّ جان كوكتو، والتي تجعلنا ننتقل إلى الريفييرا الفرنسية. إنّها مستوحاة كما هو الحال دائمًا من الخياطة الرجاليّة، وتمتزج فيها ملابس البحر من ثلاثينيات القرن العشرين مع ملابس الرجال التقليديّة في المقام الأول بدرجات ألوان محايدة مع تدفّقات من البرتقاليّ اليوسفيّ، وأزرق المحيط، والورديّ في أقمشة خفيفة الوزن، تتراقص أثناء تحركّها، وتنضح بجو من البريق. بدت السترات ضخمة، بعضها مطرّز بالورود، ضيّقة عند الخصر، والفستان شفّاف مع ثنيات بأكمام ضخمة، وطبقات أخرى لاحظناها في بونشو من الدانتيل.

تبنّى جوناثان أندرسون موقف “يجب أن يستمرّ العرض” لدعم المواهب الشابة في لندن التي تواجه خرابًا ماليًّا إذا ألغيت. استوحى من ألألعاب المسمّاة في لاس فيغاس Soho gaming arcade، فأظهر فساتين مهملة إلى جانب فستان مع طبعة دلفين واحد على شكل سمكة ذهبيّة مرحة. فستان آخر منحوت من الفقاعات يعكس الأضواء الوامضة على الجمهور الجالس على مقاعد عالية للألعاب في الكازينوهات. كان هناك تكريم ملحوظ للملكة من خلال “تي شيرت” استوحاها من ملصقات الحداد الخاصة بـTFL.

استكشفت أحدث إبداعات Erdem من خلال موضوع المهارة والتفاني في ترميم الفن. جنبًا إلى جنب مع فريق الاستوديو الخاصّ به، أمضى المصمّم وقتًا مع خبراء الترميم في المتحف البريطاني، Tate، V&A والمعرض الوطنيّ. استندت مجموعة SS23 إلى العمل وراء الكواليس، الذي قام به حرّاس المتحف. استوحى من مراحل إعادة البناء تفاصيل مفاجئة مثل الحوافّ البالية، والأشكال المدهشة، التي جاءت من دراسة الهياكل الأساسيّة، والتي أدّت بدورها إلى تنفيذ فساتين تمّ تنفيذها باستخدام أجزاء من الأقمشة المختلفة.

أثار مايكل هالبيرن ذكريات طفولته مع والدته في السبعينيات وأوائل الثمانينيات، حين كانت تعمل في المصرف نهارًا، وفتاة ديسكو ليلًا. مايكل هالبيرن تذكّر الحفلات المنزليّة الرائعة، التي كانت تقيمها والدته في شمال نيويورك، قبل إنشاء مجموعته الأخيرة. أعاد تخيّل خزانة ملابسها الفخمة، وفساتينها المخمليّة ذات النقوش الفهديّة الخاصّة بها منذ أيام الديسكو. تبدو القطع متعدّدة الألوان مع طيّات من المخمل المجمّع، المثني والمكشكش؛ والفساتين ذات نقوش كلاسيكيّة مرقّطة ملفوفة ومزخرفة.

كانت هناك لمسات ناريّة من ألوان قوس قزح برزت في التول المطبّع بالدوائر البرّاقة، والمرسومة يدويًا حيث يتدفّق منها اللمعان.