adplus-dvertising
28.4 C
بيروت
أكتوبر 3, 2022

بعد التصعيد في الشارع.. الحرس الثوري الإيراني يدخل على خط الأزمة

طالب الحرس الثوري الإيراني السلطة القضائية بمحاكمة “من ينشرون أخبارا كاذبة وشائعات” في بيان نُشر، الخميس، تزامنا مع تصاعد التوترات في الشارع، وارتفاع عدد قتلى التظاهرات المتزايدة منذ ستة أيام، احتجاجا على وفاة شابة أوقفتها “شرطة الأخلاق”.

وجاء في بيان، نقلته رويترز: “عبرنا عن تعاطفنا مع أسرة وأقارب الفقيدة مهسا أميني، وطلبنا من السلطة القضائية تحديد من ينشرون أخبارا وشائعات كاذبة على وسائل التواصل الاجتماعي وكذلك في الشارع والذين يعرضون السلامة النفسية للمجتمع للخطر والتعامل معهم بكل حسم”.

قتل سبعة متظاهرين وأربعة من عناصر الأمن في إيران، منذ بدء التظاهرات وفق حصيلة رسمية جديدة نُشرت الخميس.

وأفادت وكالات أنباء إيرانية رسمية عن مقتل ثلاثة شرطيين طعنا بالسكين أو رميا بالرصاص في كل من تبريز (شمال غرب) ومشهد (شمال شرق) وقزوين (وسط) بعد أن “تم استدعاؤهم لمواجهة المشاغبين”، كما قتل عنصر من قوات الأمن الثلاثاء خلال تظاهرات في شيراز (وسط).

وتوفيت مهسا أميني (22 عاما) الأسبوع الماضي بعدما ألقت شرطة الأخلاق في طهران القبض عليها بسبب ارتدائها “ملابس غير لائقة”. ودخلت في غيبوبة خلال احتجازها. وقالت السلطات إنها ستفتح تحقيقا للوقوف على سبب الوفاة.

وأطلقت وفاة أميني العنان لغضب عارم بين السكان وأدت لاندلاع أسوأ احتجاجات تشهدها إيران منذ عام 2019.

وتركزت معظمها في المناطق الشمالية الغربية التي يسكنها الأكراد في إيران، لكنها امتدت أيضا إلى العاصمة طهران وما لا يقل عن 50 مدينة وبلدة في أنحاء إيران. واستخدمت الشرطة القوة لتفريق المتظاهرين.