27.4 C
بيروت
أكتوبر 5, 2022

بعد تهديدات نصرالله… إسرائيل مُستعدّة لـ “ردّ قاس”!

حذّر مسؤول عسكري إسرائيلي حزب الله، من أنه إذا قام بتنفيذ تهديداته بمهاجمة إسرائيل، فسيواجه ردًا قاسيًا.

ونقل موقع “إيران إنترناشيونال” عن المسؤول العسكري الإسرائيلي الذي لم يرغب في الكشف عن اسمه، قوله إن: “إسرائيل تواصل في هذه الأيام، المحادثات لترسيم الحدود البحرية بينها وبين لبنان”.

وأضاف أن، “أولوية بلاده هو الحل الدبلوماسي وليس العسكري”.
ووفقا للمسؤول الإسرائيلي، “إن تهديدات حزب الله ستعود بالضرر أولًا على الشعب اللبناني واقتصاد واستقرار لبنان”.

ومن جهته، حذّر الأمين العام لـ”حزب الله” السيّد حسن نصر الله، اليوم السبت، إسرائيل من بدء استخراج الغاز من حقل كاريش المتنازع عليه بين لبنان وإسرائيل قبل انتهاء عملية ترسيم الحدود البحرية بين البلدين، وذلك في أعقاب إعلان إسرائيل أمس استعدادها لربط حقل كاريش بشبكة الغاز لديها.

وقبل أيام أكّد رئيس الجمهورية ميشال عون، أن الاتصالات المتعلقة بتسوية ملف ترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل، قطعت شوطا متقدما.

وأشار الرئيس عون إلى أن، إنجاز ملف الترسيم، سيمكّن لبنان من إطلاق عملية التنقيب عن النفط والغاز، وسيعطي الاقتصاد اللبناني دفعة إيجابية لبدء الخروج من الأزمة الحالية.

وخلال الفترة الماضية، أجرى الوسيط الأميركي، آموس هوكشتاين، زيارات مكوكية إلى لبنان وإسرائيل، لتبادل وجهات النظر بشأن ملف ترسيم الحدود البحرية.

وبدأت المفاوضات غير المباشرة بين بيروت وتل أبيب، بوساطة أميركية، في عام 2020، حيث أعلن لبنان في البداية حيازته لنحو 860 كيلومترًا مربعًا (332 ميلًا مربعًا) من المياه، لكنه عدّل العرض ليشمل 1430 كيلومترًا مربعًا إضافيًا، بما فيه جزءا من حقل غاز “كاريش”، الذي تطالب به إسرائيل بالكامل.