adplus-dvertising
28.4 C
بيروت
أكتوبر 3, 2022

اليابان تحذّر السّكان من إعصار “خطير جدًّا”

حذّرت وكالة الأرصاد الجوية اليابانية، اليوم، من مخاطر “غير مسبوقة” لإعصار “خطير جدّا” يتّجه نحو جزيرة كيوشو الجنوبية، داعية السكان إلى الاحتماء قبل وصول العاصفة.

ويؤدي الإعصار “نانمادول” إلى هبوب رياح تصل سرعتها إلى 270 كلم في الساعة وتم تصنيفه على أنه عاصفة “عنيفة”، وهو أعلى مستوى على مقياس الهيئة.

وبعد الظهر، بدأ يقترب من جزيرة مينامي دايتو النائية، الواقعة على بعد 400 كلم شرق جزيرة أوكيناوا.

ويُتوقَّع بأن تقترب العاصفة أو تصل إلى البرّ الأحد في منطقة كاغوشيما في جنوب كيوشو، لتتّجه شمالاً في اليوم التالي قبل تحرّكها باتّجاه جزيرة اليابان الرئيسية.

وقال رئيس وحدة توقعات الطقس في وكالة الأرصاد الجوية اليابانية ريوتا كورورا، للصحافيين، إنّ “هناك مخاطر من عواصف غير مسبوقة وأمواج عاتية وأمطار قياسية”.

وأضاف: “يتوجب توخي الحذر إلى أقصى حد”، داعيا السكان إلى إخلاء منازلهم قبل وصول العاصفة، مؤكداً أنّه “إعصار خطير جدّاً”.

وذكر كورورا أنّ وكالة الأرصاد ستعلن على الأرجح أعلى درجات التأهب في وقت لاحق السبت في منطقة كاغوشيما.

ولا تصدر وكالة الأرصاد اليابانية هذه “التحذيرات الخاصة” إلّا عندما تتوقّع ظروفاً لا تشهدها البلاد غير مرة كل عدة عقود.

وسيكون التحذير الخاص الأول المرتبط بإعصار الذي يصدر خارج منطقة أوكيناوا منذ بدأ النظام الحالي عام 2013.

وقال كورورا للصحافيين: “ستكون الرياح شديدة للغاية إلى حد أن بعض المنازل ستنهار”، محذّراً من فيضانات وانهيارات أرضية.

وصدر بالفعل “أمر” بالإخلاء (وهو المستوى الثاني ضمن مقياس من خمس درجات) لـ330 ألف شخص يقطنون كاغوشيما، بينما حضت السلطات السكان على الانتقال إلى مراكز الإيواء أو سكن بديل قبل إصدار دعوة من أعلى مستوى.

وتحذيرات الإخلاء غير ملزمة في اليابان وسبق للسلطات أن واجهت صعوبات في الماضي في إقناع السكان بالتوجّه إلى مراكز الإيواء بالسرعة الكافية.

ويُعَد الموسم الحالي، موسم الأعاصير في اليابان، التي تشهد نحو 20 عاصفة مشابهة كل عام وأمطاراً غزيرة تتسبّب بانهيارات أرضية أو فيضانات.

وعام 2019، ضرب الإعصار “هاغيبيس” اليابان بينما كانت تستضيف كأس العالم للركبي وأودى بأكثر من مئة شخص.

وقبل عام، أدى الإعصار “جيبي” إلى إغلاق مطار كانساي في أوساكا وأودى بحياة 14 شخصاً.

وقتلت الفيضانات وانزلاقات التربة أكثر من مئتي شخص في غرب اليابان خلال الموسم السنوي الماطر عام 2018.

وقبيل وصول الإعصار “نانمادول”، بدأ إلغاء الرحلات في مطارات إقليمية كتلك الواقعة في كاغوشيما وميازاكي وكوماموتو، بحسب ما ذكر موقعا الخطوط اليابانية وخطوط “كل اليابان” All Nippon Airways.

ويشير العلماء إلى أن تغير المناخ يؤدي إلى ازدياد شدة العواصف ودرجات الحرارة والفيضانات والجفاف.