15.4 C
بيروت
نوفمبر 27, 2022

مؤتمر “الحوار الاورو – متوسطي عن مسار الفينيقيين” في جونية

استضافت بلدية جونية اليوم، ختام أعمال مؤتمر “الحوار الاورو – متوسطي عن مسار الفينيقيين” 2019، بحضور وزير السياحة أفيديس غيدانيان، ورئيس المسار الفينيقي وعميد كلية الفنون الجميلة في الجامعة اللبنانية الأميركية الدكتور رشيد شمعون الى جانب الوفد الأوروبي المرافق، وممثلين عن النقابات السياحية ودكاترة جامعات وشخصيات رسمية وثقافية.
استهل رئيس بلدية جونية جوان حبيش اللقاء بكلمة أكد فيها أن لجونيه عاصمة قضاء كســـروان – الفتـــــوح وحالياً عاصمة محافظة كســـروان – جبيــــل، دور متمادي في الجغرافيا وفي التاريخ وفي التواصل فيما بين الشعوب والحضارات والديانات وفي الثقافة والتعليم وفي السياحة وفي التجارة وغيرها، لذلك انطلقت للانضمام إلى “طريق الفينيقيين”، مؤكداً أن هذا التواصل سوف يطلق مبادرات ودراسات وبحوث ومشاريع تهدف إلى تحقيق الأهداف
نحو علاقات إنسانية منفتحة وتوصلنا إلى حوار الحضارات الإنساني الفعلي المنشود، خارج الصراعات السياحية ومصالح الدول.
وأضاف حبيش: أن البلدية وضعت سلسلة أفكار ومشاريع تنوي القيام بها لتعطي معناً لهذه الشراكة والبعد الحضاري والثقافي لمدينة جونيه ولمنطقة كســــــروان – الفتـــــوح بالتعاون الميداني عبر تنفيذ الطريق الفينيقي الداخلي من خلال عدة خطوات أبرزها: البدء بتأهيل المعالم الأثرية – تأهيل الطرقات الفينيقية الداخلية والسياحية – متابعة إستكمال إنشاء المرفأ السياحي الجديد – إنشاء متحف المدينة والمكتبة العامة البلدية – التواصل مع وزارة السياحة وإتحاد النقابات والمكاتب السياحية لتنشيط تسويق المنطقة – التعامل مع وزارة الثقافة ومديرية الآثار للتنقيب وكشف الأماكن الأثرية المحتملة، إنشاء مكاتب المعلومات السياحية وإصدار المناشير اللازمة. وأخيراً الدعوة
إلى مؤتمرات مع الجامعات ومع الدكاترة ذوي الإختصاص لاستنهاض
هذا الإرث، وإعداد ونشر الدراسات وغيرها من المشاريع والنشاطات.

ولفت حبيش الى ان طريق الفينيقيين هو مشروع حضاري ثقافي يربط بُلداناً ومُدناً وقرى وشعوب بهدف خلق علاقات تقوم على قيم وثقافات وتثمر
من علاقات إنسانية ونشاطات سياحية ومبادرات تجارية، وقد انضم
إلى هذا المشروع العديد من المدن اللبنانية منهم مدينة جونيه وكان آخرها اليوم مدينة جبيل “Byblos” التي نبارك لها ولنا انتسابها.
من جهته قال شمعون: أن ختام جولة الوفد الأوروبي في مدينة جونية، جاء بعد انضمامها مؤخراً الى المسار الفينيقي ونظراً لأهميتها السياحية والثقافية والتاريخية على حوض البحر المتوسط. كما شكر طلاب الجامعة اللبنانية الأميركية على جهودهم في تنظيم معرض المسار الفينيقي اللبناني شارحا أن هذا المعرض هو من ضمن دراسة متكاملة عن المدن التراثية
في لبنان وقد جاء بالتعاون مع وزارتي السياحة والثقافة اللتان قدمتا كافة البيانات السياحية اللازمة. وكشف شمعون أن رئيس بلدية جونية جوان حبيش قدم مبنى في جونية لإنشاء المتحف الفينيقي، داعياً لتضافر جهود الجميع لتمويل هذا المشروع.
أما الوزير أفيديس غيدانيان فقد أكد أن لبنان هو من أهم البلدان السياحية في العالم وبالأخص السياحة التاريخية بالرغم من كل السلبيات التي نعيشها، وهو يختلف عن بقية الدول السياحية نظراً للقيمة المعنوية الكبيرة التي يتمتع بها.

وكشف غيدانيان أن الوزارة وقعت بالأمس إتفاقية تعاون بين والدولة اللبنانية ومؤسسة المسارات الثقافية الأوروبية، وأكدت من خلاله إنضمام لبنان رسمياً الى المسارات الثقافية في أوروبا.
من جهته قدم الدكتور جورج يونس شرحاً مفصلاً عن أهمية قضاء كسروان الفتوح التاريخية والتراثية وأعتبر أنه جزء من الحضارة وأصبح اليوم جزءاً من مسار الفينيقيين، بالأخص بعد الانتهاء من أعمال إنشاء المرفأ السياحي في جونية.
وفي الختام قدم السيد رشيد عتقي ممثل مكتب التنمية في إتحاد بلديات كسروان الفتوح، عرضاً عن أبرز المعالم السياحية والتاريخية في القضاء، وعن الدور الذي يلعبه مكتب التنمية لترويج السياحة المناطقية والبيئية في قضاء كسروان الفتوح.

و”مسار الفينيقيين” هو مشروع ثقافي وسياحي، وهي جزء من المسارات الثقافية التابعة لمجلس أوروبا وتشمل طريق الحرير طريق العنبر وطريق التوابل، ذو أهداف متعددة منها عرض منتج سياحي دولي مبتكر، تشجيع أنشطة التعاون المحلية لإحياء التنمية السياحية في 18 بلداً يشكل “مسار الفينيقيين” ومنها لبنان، وإنشاء منصة تعاونية متعددة التخصصات تتألف من المؤسسات الأكاديمية والثقافية والفنية والعلمية لتعزيز التنمية الثقافية والسياحية في المدن الفينيقية على حوض البحر الأبيض المتوسط.