18.5 C
بيروت
ديسمبر 8, 2021

استدعاء يشمل كل الحكومات والرجالات والرئاسات والقيادات ؟ بقلم جان زغيب

جان زغيب / منصة جديدنا نيوز

مؤسف جدا ما يحلّ بنا، يتقدم كل من حولنا من دول طوّرناها بفكرنا وأيدينا ونعود الى عصر حجري قناعته مقبرة الطموح. مؤسف ان نقدم للخارج كل طاقاتنا ونبذل انفسنا من اجل ارض متحركة تحت أقدامنا. نصفنا هاجر والنصف الاخر ما بين البقاء والرحيل. نعم لهو مؤسف تمجيد الباطل او الزعيم ام الراسب في تأمين أبسط مستلزمات العيش والمقومات التي تساهم في حياة كريمة وعادلة.

واضحة كالشمس مشاكلنا وأسبابها. أحزاب تتقاسم في ما بينها الغنائم منذ تكوينها. شعارات واكذوبات وبهلونيات وخطة “التعمية من الأجل التبعية”، كلها ساهمت في تدمير لبنان المستورد لا المورّد. الزعامات تنعم بالكهرباء الدائمة كما المياه والمحروقات والثياب وغيرها وأنت تتلهّى بكيفية تأمينها بدلا من تطوير الذات في سبيل القيادة. يريدونك ان تبقى تابعا تنفذ الاوامر وكأن سلطتهم النابعة من الوراثة او المال المنهوب قادر على “بطح” فقير شهم لم يعانق “الجزمة” يوما.

نقابات تابعة تغضب يوما ويُمتص غضبها في اليوم الثاني وكأننا في “أيام اللولو” والمصائب تحتمل لمزيد من تضييع الوقت.

قد يستطيع المجتمع الدولي “تشليح” حزب الله من اسلحته ولكن يجب عليه تغيير موقع اسرائيل او ترويض نشاطاتها الغاصبة. وبالتوازي عليه نزع اسلحة المخيمات الفلسطينية كما الاحزاب الاخرى المتسترة على انشطتها والمنظمات التي تشتهي العودة الى الدم. كل تلك الامور تجري بالتوازي والا فلا منفعة لتغليب فئة على أخرى.

وبالنسبة لدفع الثمن بسبب تفجير او جرائم او عمليات نهب منظمة وفساد فالاستدعاء يشمل كل الحكومات والرجالات والرئاسات والقيادات وما جمعه الفساد ولم يفرقه المال فهل نشهد ذلك؟ وهنا نصل الى لبنان الذي يطمح اليه شعبنا الذي ولد حرّا وعاش العبودية غصبا لتسيير اعماله وحياته ولكنه اليوم امام العيش حرا او مسيّرا.

جان زغيب / منصة جديدنا نيوز

مقالات ذات صلة

Open chat