30.9 C
بيروت
يوليو 28, 2021

عبد الساتر: لنتعلم من مار نوهرا أن نضع المحبة حيث البغض

ترأس راعي أبرشية بيروت المارونية المطران بولس عبد الساتر قداس ليلة عيد مار نوهرا في كنيسة مار نوهرا – فرن الشباك، واحتفل بالذبيحة الالهية خادم الرعية الخوري ألان شرتوني وعاونه فيها الخوري بولس العلم والخوري فرنسيس داوود، في حضور جمع من المؤمنين.

بعد تلاوة الانجيل المقدس، ألقى المطران عبد الساتر عظة جاء فيها: “مار نوهرا شفيع العيون، لأنه رأى يسوع على حقيقته إله رحمة ومحبة وغفران، ورآه في أخيه الإنسان. عادة نأتي إليه لنطلب منه، فلنأت إليه في عيده لنتعلم منه رؤية الرب على حقيقته نراه في القريب. لا نستطيع أن نقول إننا نعرف الله إذا لم نر القريب المحتاج والمظلوم”.

وتابع: “نحن مدعوون اليوم الى أن نفتح عيوننا ونرى أخطاءنا التي ارتكبناها بحق ذواتنا والآخر، وتلك التي ارتكبناها بحق وطننا. لماذا نحن خائفون؟ أمن جوع؟ أم اضطهاد؟ هل نحن فعلا نخاف الرحيل من البلد؟ أوليس هذا القرار في يدنا؟”.

وختم: “لننظر الى صورة مار نوهرا ونتأمل في زهده وثقته بالرب، ولنتعلم منه أن نضع المحبة حيث البغض، فنعطي طعما لهذا العالم إذ إنه ملح الأرض ونور العالم.
لنخرج من هذه الكنيسة تائبين وعازمين على اصلاح ما أخطأنا به، وإلا فلماذا الاحتفال في هذا العيد؟”.

Open chat