25.4 C
بيروت
يونيو 14, 2021
Jadeedouna

صديق بشير الجميل رحل … الخوراسقف بيار عيد النهري في ذمة الله

إنتقل إلى جوار الربّ الخورأسقف بيار عيد النهري بعد إصابته بنوبة قلبيّة في ذكرى مولده الخامس والسبعين.

وقد نعاه عضو المجلس التنفيذي للرابطة المارونية الوزير السابق فادي عبود مغرداً: “المونسنيور بيار النهري كاهن بلدتي. الأب والأخ المحب للجميع تركنا البارحة وترك وراءه رعية تحترمه وتحبه كما احبها! ترك وراءه اعمال خير وعمران سيذكرها التاريخ! عزائي لاهل بلدتي ورعيته ومحبيه. رحمه الله وصبر اهله ورعيته وكل من احبه.”

وكتب رئيس اللجنة المركزية لأخويات شبيبة العذراء الاستاذ جميل كسّاب على صفحته:
“إستقال من هذه الحياة مع بلوغه ال ٧٥ عام، السن القانوني لإستقالة الأحبار والكهنة.
وداعاً الخوراسقف بيار النهري، المسيح قام.”

كذلك، نعاه عدد من كهنة ابرشيته وكتب
منهم الخوري مخايل الجلخ: “يا بيي شو صعب هالنهار، أوعى وإسمع خبر رحيلك، شو صعب بأوّل لحظة تصدق الخبر، والأصعب إنّك بعيد وعارف لمّا ترجع كتار من يللي بتحبّن ما رح تشوفن، لأنن “صاروا بهاك الدني،” هيدي كانت جملتك كل ما نكون عم نصلّي بجناز أحد ولاد الرعية، “صاروا بهاك الدني” متل ما كنت دايمًا تقلّي. شو كانت فرحتك كبيرة بيوم رسامتي الكهنوتية، الفرحة ما كانت سايعتك انت وعم تلبّسني البدلة وتمشي معي باول زياح بمسيرتي الكهنوتية.
الله يرحمك يا بيي، انت رح تبقى البيي، المرشد، الأبونا والمونسينيور، انت عرّابي، وشو كنت تنبسط لمّا تناديني “فليوني”، اليوم انت صرت بين أحضان يسوع والعدرا يللي سلّمتن كل حياتك من يوم ما وعيت عهالدني،ربنا يرحمك ويرحم ترابك، انت اليوم عم تصليلنا من فوق، وانا بوعدك بكل رفعت كاس اسمك رح يكون مذكور
مع بيي ومع كل الاشخاص يللي بقلبي.المسيح قام حقًا قام!!! مش رح قلك وداعًا، إنما إلى اللقاء”.

وقد نعته أبرشية أنطلياس المارونية معممةً سيرة حياته:
الخورأسقف النهري، من مواليد ساقية المسك، في ١٠ حزيران ١٩٤٦، هو الإبن الثاني لعيد النهري وانجيلا ليبوفيتس وله شقيقَين أندريه وسيمون.
سيمَ كاهنًا على يد المثلّث الرحمة المطران الياس فرح في 20 أيّار 1972 في كنيسة سيّدة المعونات – ساقية المسك التي أحبّها وخدمها طوال 49 عامًا، والتي سيمَ فيها أيضًا خورأسقفًا على يد المثلّث الرحمة المطران كميل زيدان في 20 أيّار 2013.
تمّم دراسته في مدرسة سيّدة النجاة – بكفيا لغاية شهادة البريفيه من سنة 1951 لغاية سنة 1961، كما في معهد اللّاسلكيّ المدنيّ – بيروت بكالوريا مهنيّة من سنة 1962 لغاية سنة 1964. حصل على شهادة البكالوريا الموحّدة من سوريا سنة 1966.
دخل إكليريكيّة عين سعادة سنة 1966، حيث تعمّق بدراسة الكتاب المقدّس، تاريخ الكنيسة، اللاهوت، اللغة السريانيّة والأدب العربيّ ثمّ تابع دروسه الفلسفيّة واللاهوتيّة لسنتين في باريس من 1966 لغاية 1968 بين جامعتَي القلب الأقدس والجامعة الكاثوليكيّة. ثمّ عاد إلى لبنان ودخل إكليركيّة – كرمسده من سنة 1969 لغاية سنة 1972 حيث حاز على إجازة في اللّاهوت ثمّ تابع دروسه في اللّاهوت الرّعائيّ في جامعة القدّيس يوسف – بيروت من سنة 1972 لغاية سنة 1974.
أُسندت إليه، خلال خدمته الكهنوتيّة العديد من المهام، وأبرزها:
خوري رعيّة سيّدة المعونات – ساقية المسك منذ سنة 1972 حتّى تاريخ وفاته؛
مدبّر رعيّة السيّدة الكبرى – بيت شباب ومار ساسين – بيت شباب من سنة 1982 لغاية سنة 1992؛
مدبّر رعيّة مار يوحنّا المعمدان – بحرصاف من سنة 1992 لغاية سنة 2003؛
خدمة الرعايا الشاغرة خلال سنوات الحرب: الزغرين، عين التفاحة، شويا وبحرصاف؛
مرشد لعائلة الأخويّات في رعيّته طيلة أيّام خدمته الكهنوتيّة في ساقية المسك؛
مرشد عام منطقة جبل لبنان لكشافة لبنان من سنة 1977 لغاية سنة 1979؛
مرشد الجوالة في كشافة لبنان من سنة 1979 لغاية 1980؛
مرشد إقليميّ لأخويات فرسان العذراء في إقليم المتن الشماليّ من سنة 1976 لغاية 1985؛
أمّا في الأبرشيّة فكان عضوًا في المجلس الكهنوتيّ لأربع مرّات، وهو من مؤسِّسي فكرة توزيع حسنات القدّاسات على الكهنة.
أمّا في التعليم، فقد سهر على التعليم المسيحيّ في كلّ من مدرسة سيّدة النجاة – بكفيا، وتكميليّة المحيدثة الرسميّة، وثانويّة بكفيا الرسميّة لمدّة 25 سنة.
ليرحمه الله في ملكوته ويمنّ على أبرشيّتنا بكهنة قدّيسين. المسيح قام!

Open chat