25.4 C
بيروت
يونيو 14, 2021
Jadeedouna

هذا ما سيشهده لبنان في الأيام المقبلة.. تغيير شامل قبل انتخابات مبكرة ؟

كتب جان زغيب رئيس تحرير موقع جديدنا

لا شك ان لبنان ذاهب الى انهيار تام في حال عدم وجود خرق ايجابي ما “يفرمل” تسارع الاحداث المؤسفة.

اقتصاديا، لا بد من رفع الدعم او شبه ترشيد خصوصا وأن الاحتياطي الذي يُنادى بعدم المس به لم يعد يكفي الا لبضعة شهور وقد يكون استعماله كتأجيل لمراسم الدفن والوداع الأخير. وفي اليوم الذي يرفع فيه الدعم سندخل في مرحلة جديدة من الاضطرابات على كافة المستويات بعد ان ضاق المواطن ذرعا من الحالة المأساوية التي يعيشها علما انه لا يزال حتى الساعة غير متمرد بشكل كاف حيال الجريمة التي ترتكب بحقه.

وطالما ان التهريب مستمر وتلبية الاسواق غير اللبنانية والمستفاد منها من قبل تجار يشبهون مسؤوليهم سيبقى نزيف القطاع الاقتصادي حتى مقتله في ظل بقاء الدعم.

سنشهد لاحقا زيادة في معدل البطالة والفقر تزامنا مع اقفال المؤسسات وتدنّي القوة الشرائية. يضاف اليها هجرة الادمغة والاطباء علما ان الالاف هاجروا حتى كتابة المقال. لن يسلم القطاع التعليمي من مدارس وجامعات وتتنامى الأمية التي قد تتأثر بشعبويات آنية تطيح بالفكر الصحيح والمسار التاريخي لنشوء لبنان.

قد يشهد الشارع تفلّت يصعب السيطرة عليه وتطغى الفوضى الاجتماعية والامنية طالما ان العَوَز لن يثني احد عن القيام بالسيئات لتحقيق غايته والبقاء حيا خلال عاصفة الموت هذه.

سياسيا، غادرت المبادرة الفرنسية لبنان خائبة علما انها أنهت نفسها بنفسها خصوصا وانها لم تعالج السبب الاساسي للعزلة الدولية وهو سلاح حزب الله وتعاطت معه كطرف سياسي دون ان تأخذ بعين الاعتبار مدى تأثير ايران التي تفضّل تقديم خدمات للولايات المتحدة وليس فرنسا مقابل الملفات الدولية الشائكة. وينظر الجميع الى المحادثات الايرانية – السعودية والزيارات الخليجية الى سوريا وعودتها لكنف الجامعة العربية كما التقارب التركي المصري وتبدّل السياسة الاقليمية بين الدول العظمى والقوى الاقليمية.

ولكن، لبنان غدا لن يكون كما الأمس على الرغم من وجع شعب يحاول التغيير وتزلّف البعض الآخر الذي رأى حجم الفساد والذل ولا يزال يفرح عند اغنية او شعار بائس. سنصحو على تغيير شامل للتركيبة والنظام قبل الحديث عن انتخابات مبكرة او قوانين يائسة لن تمثل الا واضعيها. اذا رضي اللبنانيون بالنظام الميت وخضعوا لن ترضى الدول المستفيدة من موارد المنطقة بما يمكن ان يهدد استقرارهم لانهم يبحثون عن حل شامل وكامل وهذا ما قد يكون لمصلحة الشعب المنتفض الذي ينتظر سقوطهم دون محاولة اسقاطهم.

جان زغيب – باحث/ كاتب وصحافي

Open chat