25.4 C
بيروت
يونيو 14, 2021
Jadeedouna

ناشطٌ في الثورة يحزم حقائبه استعداداً للدخول الى السجن

يستعد الاعلامي الحربي والناشط في ثورة 17 تشرين الفرنسي اللبناني ليو نيكوليان، الذي تعرّف اليه اللبنانيون من خلال الفيديوهات التي انتشرت له خلال اعتراضه للمسؤولين الفرنسيين، تضامناً مع لبنان، للمثول غداً امام القضاء الفرنسي بعد صدور حكم غيابي بحقه في وقت سابق قضى بسجنه لمدة شهرين.

وفي التفاصيل، واجه نيكوليان من شهر شباط من العام الفائت، وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان، وقدّم له العلم اللبناني، بالإضافة الى عبوة فارغة لقنبلة مسيلة للدموع.

وإعترض نيكوليان امام الوزير لودريان على استخدام اجهزة الامن اللبنانية قنابل فرنسية الصنع ضد المتظاهرين مُقدّمة كهبة من فرنسا للحكومة اللبنانية.

ويمثل نيكوليان غداً أمام القضاء الفرنسي بعد إعتراضه على الحُكم الغيابي, وتوقع في اتصال مع “ليبانون ديبايت” أن يصدر حكم بسجنه بين شهرين وخمس سنوات وذلك لإعتبار القضاء الفرنسي انه كان يحمل سلاحاً حربياً هدد به الوزير لودريان بالرغم من أن القنبلة المسيلة للدموع كانت فارغة ومستخدمة في وقت سابق.

وتابع نيكوليان “حزمت حقائبي واستعد لدخول السجن وانا مصدوم من تخلي من يطلقون على انفسهم ثواراً عني لا بل أن بعضهم ممن يملكون وسائل اعلام طلب مني المال لتغطية خبر سجني”.

فهل تحولت فرنسا “امنا الحنون” الى دولة بوليسية تقمع حرية التعبير وتسجن المتعاطفين مع ثورة الشعب اللبناني الثائر على مافيا الفساد؟

ليبانون ديبايت

Open chat